قصص

خانت خادمة آسيوية ثقة مخدومتها (مديرة أوروبية)، إذ سرقت منها دفتر الشيكات، وحررت لنفسها شيكاً بقيمة 10 آلاف درهم، وصرفته من البنك، لكن شرطة دبي قبضت عليها قبل أن تنفقه.

بعد التحقيق مع المتهمة أحالتها الشرطة إلى النيابة العامة التي وجهت إليها اتهامات بالسرقة والتزوير في محرر غير رسمي واستعماله، والاحتيال للاستيلاء على مال الغير دون وجه حق، وأحالتها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمتها.

وقالت المجني عليها، إنها تقيم بشقتها في منطقة دبي مارينا، وتعاقدت مع إحدى شركات خدمات التنظيف، لتوفير عاملات تنظيف لها، لافتة إلى أنه قبل وقوع السرقة حضرت المتهمة إلى شقتها لهذا الغرض، ثم اختفى دفتر الشيكات الخاص بها الصادر من أحد البنوك المحلية.

وأضافت أن المتهمة قامت بتعبئة بيانات أحد الشيكات والتوقيع عليه، وتقديمه إلى البنك، واستطاعت سحب مبلغ 10 الآف درهم من حسابها.

من جهتها، اعترفت الخادمة في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة بسرقة دفتر الشيكات الذي وقعت المجني عليها على إحدى أوراقه، وقامت بتعبئته بمبلغ 10 آلاف درهم وصرفه.

وفي قضية منفصلة باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة خادمة آسيوية أخرى، بتهمة سرقة مبالغ مالية مختلفة من مخدومها.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة، إنه لاحظ اختفاء مبالغ مالية من عملات مختلفة من منزله، فاشتبه في الخادمة، وشرع في مواجهتها، وبحث في الملحق الذي تقيم به داخل الفيلا، ووجد النقود، واعترفت له بأنها سرقت أمواله، وكذلك اعترفت في محضر الاستدلال وتحقيقات النيابة العامة.

طباعة