قصص

استغل آسيويان خلو فيلا مواطن من السكان، وكسرا مع آخرين هاربين قفل الباب الرئيس، وسرقوا جميع الأجهزة والتكييفات الموجودة فيها.

وأفاد مدير بشركة المجني عليه، في تحقيقات النيابة العامة، بأن أحد العاملين توجه إلى الفيلا، لكي يعرضها على أحد المستأجرين، فاكتشف أن بابها الرئيس مكسور، وتبين له سرقة أجهزة تكييف، وبعض الأدوات الصحية.

إلى ذلك، قال شاهد من شرطة دبي إنه فور تلقي بلاغ بواقعة سرقة في منطقة الحمرية، تم الانتقال إلى المكان، وتبين سرقة 10 أجهزة تكييف، وأربعة أحواض لغسل الأيدي بقيمة 104 آلاف درهم.

وعلى ضوء البلاغ، تم تشكيل فريق عمل للبحث والتحري، ووردت معلومات موثوقة المصدر عن تورط المتهم الأول في الواقعة، فتم القبض عليه، وأقر بارتكاب الجريمة مع المتهم الثاني الذي قبض عليه، واعترف بالاشتراك مع آخرين هاربين في عملية السرقة.

وأفاد بأن المتهمين اعترفا بأنهما ورفاقهما توجهوا بسيارة المتهم الثاني إلى مكان الفيلا، وفكوا أجهزة التكييف والأدوات الصحية، وقاموا بسرقتها وتحميلها في السيارة.

وفي قضية منفصلة، باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة عاطل آسيوي، سرق هاتفاً نقالاً من أحد المارة بعد ضربه.

وأفاد المجني عليه، بأنه كان بالقرب من سوبرماركت بالسطوة، فحضر إليه المتهم وطلب منه أن يشتري له وجبة عشاء فاعتذر، ثم فوجئ به يمسك حجراً ويضربه على أنفه ويسحب منه هاتفه، ثم ضربه على رأسه، وحاول بعض المارة اللحاق به، فاتصل بالشرطة وبعد 20 يوماً تم استدعاؤه، وعرض المتهم عليه في طابور تشخيص فتعرف إليه.

طباعة