شرطة أبوظبي: العنصر البشري وراء 90% من الحوادث

15% انخفاضاً بوفيات حوادث الطرق في أبوظبي العام الجاري

صورة

كشفت شرطة أبوظبي أنها تمكنت من خفض عدد وفيات الحوادث المرورية 15%، منذ بداية العام حتى نوفمبر الجاري، والإصابات البليغة 26%، والحوادث بوجه عام 13%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وقال نائب مدير مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، العميد سالم عبدالله بن براك الظاهري، إن جميع الدراسات المرورية المتخصصة أثبتت أن العنصر البشري سبب 90% من الحوادث المرورية على الطرق، مشيراً إلى أن إمارة أبوظبي نجحت في تحقيق نتائج إيجابية في مؤشر وفيات حوادث خلال الـ10 سنوات الماضية، إذ سجلت أقل من 150 وفاة خلال العام الجاري مقارنة بـ409 وفيات في 2009.

ولفت إلى أن أهم خمسة أسباب خطرة للحوادث المرورية التي ينتج عنها وفيات على الطريق، الانشغال عن الطريق، والسرعة دون مراعاة ظروف الطريق، والانحراف المفاجئ، وعدم ترك مسافة أمان، وعدم تقدير مستعملي الطريق، فضلاً عن أسباب أخرى.

وأكد الظاهري أن الإمارات تعد من أفضل الدول في العالم على مستوى شبكات الطرق، وفق تقارير التنافسية العالمية الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي 2019، لافتاً إلى أن اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث الطرق الذي يصادف 21 من نوفمبر من كل عام، يمثل ذكرة مؤلمة، وفرصة في الوقت ذاته للتوعية بخطر الحوادث المرورية.

ونوه بتبني القيادة العامة لشرطة أبوظبي كثيراً من المؤشرات التي تسهم في التوعية والجهود المبذولة لرفع مستوى التوعية المرورية على الطرق وخفض الحوادث.

وأكد اهتمام القيادة العامة لشرطة أبوظبي بتطوير منظومة السلامة المرورية، بالتنسيق مع الشركاء للوصول إلى أفضل معدلات الاستجابة، وتقديم الدعم اللوجستي للمصابين، وتقديم خدمات متكاملة للتدخل، سواء من خلال الإسعاف أو تقديم خدمات العلاج والإنقاذ ونقلهم إلى المستشفيات لتلقى العلاج اللازم.

وحث السائقين على الالتزام بقوانين السير والمرور والسلامة والقيادة الآمنة على الطرق، بما يسهم في خفض معدلات الوفيات والإصابات البليغة، مشيراً إلى أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على قائد المركبة لتجنب الحوادث، وما ينتج عنها من خسائر بشرية.

وأحيت شرطة أبوظبي، أخيراً، اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث الطرق، وحثت مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية السائقين على ضرورة الالتزام بقوانين وقواعد المرور، تعزيزاً لسلامتهم على الطرق، والحد من الحوادث المرورية.

ودعت السائقين ومستخدمي الطرق إلى ضرورة التعاون في تطبيق قانون وأنظمة المرور واللوائح المنظمة للحد من وقوع الحوادث المرورية.

نشر الوعي المروري

أكدت شرطة أبوظبي حرصها على تطبيق الإجراءات الضرورية، التي تعزز السلامة على الطرق، مثل احترام السرعة المقررة، وتجنب استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة، وترك مسافة أمان كافية بين المركبات، موضحة أن تطبيق قواعد السلامة يعد تكريماً لذكرى ضحايا حوادث المرور، وتعزيز السلامة للسائقين ومستخدمي الطريق.

وذكرت أنها تعمل على نشر الوعي المروري بأهمية التعاون لتعزيز الإجراءات القائمة للحد من وقوع حوادث الطرق، ما يقلل المآسي والآلام التي تنتج عنها، والتوعية بمعايير السلامة المرورية والتأكيد على ضرورة تضافر الجهود للحد من الحوادث وتفاديها.

طباعة