«صفر» قضايا مجهولة في مركز شرطة حتا خلال 5 سنوات

أكد مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، أن جهود ضباط وأفراد مركز شرطة حتا أسهمت في عدم وجود أي قضية مجهولة في المجالين الجنائي والمروري.

جاء ذلك خلال تفقده المركز، ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة.

وأظهرت المؤشرات الاستراتيجية لمركز شرطة حتا تحقيق نسبة 100% في التغطية الأمنية بمنطقة الاختصاص، على مدى خمس سنوات، بينما بلغ متوسط زمن الاستجابة للحالات الطارئة دقيقتين وأربع ثوانٍ مقارنة بالمستهدف وهو سبع دقائق.

واطلع المنصوري على إحصاءات السجلات الجنائية، حيث حقق المركز صفر قضايا سرقة، وصفر قضايا «لا وجه لإقامة الدعوى لعدم كفاية الأدلة»، وبلغت نسبة البلاغات الجنائية المعلومة 100%.

ووفقاً للسجلات، وقعت حالة وفاة نتيجة حادث سير، العام الماضي، وصفر قضايا مرورية مجهولة، كما نفذ المركز ثلاث حملات مرورية بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور، ودراسات مرورية حول انسيابية الحركة المرورية أثناء العطلات ودراسة مدخل حديقة الوادي وغيرهما.

واستمع المنصوري إلى شرح حول المبادرات الإدارية التي نفذها المركز للموظفين بهدف تحفيزهم وإسعادهم، ما أسهم في ارتفاع السعادة الوظيفية بنسبة 97.3% العام الماضي، وتدريب 87 موظفاً، وتحفيز 187، فيما بلغت نسبة الرد على المراسلات 98.65%.

كما اطلع على مهام فريق الأمن السياحي، المتمثلة في تأمين الفعاليات والمشاركة في عمليات الإنقاذ وإسعاف المصابين ضمن منطقتَي الاختصاص، وهما وادي هب وسد حتا.

وأكد المنصوري أن المركز يشكل أهمية كبيرة ضمن مراكز شرطة دبي، كونه من المراكز الشرطية التي تشرف على إحدى الطرق الرئيسة والمنافذ المهمة التي تربط دولة الإمارات مع شقيقتها سلطنة عمان، ويشكل أحد الشرايين المهمة للسياحة ونقل البضائع وتنقّل المواطنين والمقيمين عبره.

طباعة