القبض على متهم تخصَّص بسرقة المركبات المهملة في الشارقة

ألقى قسم التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى بالشارقة، القبض على شخص من الجنسية العربية تخصَّص بسرقة المركبات المتروكة والمهملة من قِبل أصحابها لفترات طويلة بالساحات الترابية الخالية وبالطرقات مابين البنايات السكنية، في وقت وجيز من تلقي البلاغ.

وتفصيلاً أوضح مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى بالإنابة العقيد حمد عبدالله الريامي، بأن بلاغاً قد ورد إلى عمليات شرطة المنطقة الوسطى من قبل المدعو (ت .أ) عربي الجنسية  أفاد فيه، أن مجهولاً قد قام بسرقة مركبته بلوحاتها من خلف البناية التي يقيم بها، وذلك بعد أن اعترف بأهماله لتركه مفتاح المركبة بداخلها وقت مغادرتها.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحثي من قسم التحريات والبحث الجنائي بالإدارة للقيام بأعمال البحث والتحري عن المركبة المفقودة وضبط الجاني، ومن خلال المتابعة المستمرة من جانب أفراد الفريق تم رصد المركبة المسروقة، وبعد إتمام جمع الاستدلالات،  تم القبض على احد الأشخاص من الجنسية العربية يدعى (ع.م) بعد أن تبين أنه من قام بسرقة السيارة وبيعها لشخص آخر، وبمواجهته بالمركبة موضوع البلاغ أعترف بأنه قام بسرقتها إلى جانب إرتكابه لسرقة مركبات أخرى تركها أصحابها متوقفة لفترات طويلة بالساحات العامة دون إستخدام،  وبناءاً على اعترافه بما نسب إليه، تم توقيفه وإحالته  إلى النيابة العامة بالشارقة.

وأشار العقيد الريامي، إلى أن القيادة العامة لشرطة الشارقة ممثلةً بإدارة الشرطة المجتمعية، وبالتعاون مع إدارة المرور والدوريات، وبلدية مدينة الشارقة، قد أطلقت في وقت سابق حملةً ميدانيةً تستهدف المركبات المهملة، والمتروكة والمطلوبة أمنياً، وذلك بعد رصد عدد  من المركبات المتوقفة لفترات طويلة من قبل أصحابها، والتي من الممكن أن تستغل على حالتها في أعمال غير مشروعة، أو قد تتعرض للعبث بها أو سرقتها من قبل ضعاف النفوس ، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان بالإمارة.

وتدعو القيادة العامة شرطة الشارقة، أصحاب المركبات بضرورة إيقاف مركباتهم بأماكن مأمونة، وعدم تركها بأي حال من الأحوال في حالة تشغيل عند مغادرتها، والأهم من ذلك عدم تركها مهملة أو إيقافها لفترات طويلة بالساحات العامة والطرقات الجانبية وبين البنايات السكنية، حتى لا يتسنى لأصحاب النفوس الضعيفة سرقتها بشكل كامل، أو أجزاء منها، أو سرقة محتوياتها أو أحد قِطعها، أو استغلال إهمال أصحابها لها في أعمال غير مشروعة، إلى جانب تشويهها للمظهر العام والحضاري للمدينة.

 

طباعة