«الروح الإيجابية» تخفض الظواهر السلبية في 9 مناطق بدبي

قال مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي العميد خالد شهيل إن عدد المستفيدين من المبادرة الرياضية «الروح الإيجابية» التي تنظمها القيادة العامة لشرطة دبي في إطار مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية»، بلغ منذ إطلاق المبادرة، 19 ألفاً و971 مستفيداً.

وأشار إلى أن المبادرة التي انطلقت بتوجيهات القائد العام لشرطة دبي الفريق عبد الله خليفة المري، واكبت بأهدافها توجهات القيادة، حيث نظمت 49 برنامجا رياضيا وصحيا و140 محاضرة توعوية في تسع مناطق على مستوى إمارة دبي، رسخت من خلالها قيم الشراكة والتنمية، وقيم التسامح والتعايش والحوار بين أفراد المجتمع، واحترام الآخرين وتقبلهم مع نبذ كافة أشكال الكراهية والعنف والعصبية والتمييز. وأضاف أن فعاليات مبادرة «الروح الإيجابية» ساهمت منذ إنشائها في خفض الظواهر السلبية بنسبة 48% في المناطقة التسعة المستهدفة، وهو ما يدل على نجاح نتائجها وأثرها على أفراد المجتمع والفئات المستهدفة.

من جانبه، أكد نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع العقيد علي خلفان المنصوري، أن شرطة دبي حرصت على تنفيذ استطلاع للرأي حول سعادة المتعاملين مع المبادرة «الروح الإيجابية»، حيث بلغت نسبة سعادة أفراد المجتمع من تنفيذ فعالياتها 89%، مشيراً إلى أن المبادرة واكبت أهداف التوجهات الاستراتيجية للقيادة من خلال تنفيذ مجموعة من الفعاليات والمبادرات المتنوعة التي تم إعدادها بالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين وخدمت مختلف مناطق إمارة دبي.

وبين أن المواد الإعلامية المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بمبادرة «الروح الإيجابية» حققت 11 مليوناً و712 ألف مشاهدة، ونالت إعجاب تسعة ملايين و798 ألفاً 740 متابعا.

وبدوره، لفتت منسق عام مبادرة الروح الإيجابية فاطمة بوحجير، إلى أن مبادرة الروح الإيجابية تهدف إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار بين أفراد المجتمع، واحترام الآخرين وتقبلهم مع نبذ كافة أشكال الكراهية والعنف والعصبية والتمييز، إضافة إلى نشر الثقافة الرياضية والاستفادة من الرياضة كأداة اجتماعية فعالة لاستغلال أوقات الفراغ بما يعود بالنفع على كل أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وأعمارهم.

طباعة