في 4 قضايا منفصلة خلال 12 يوماً

5 مسافرين يخبّئون 441 كبسولة كوكايين في أمعائهم

المتهمون الخمسة والكبسولات المضبوطة في القضايا الأربع. من المصدر

ضبطت شرطة أبوظبي خمسة أفارقة يحملون الجنسية النيجيرية حاولوا تهريب 441 كبسولة مخدرات «كوكايين»، في أربع قضايا منفصلة، في غضون 12 يوماً.

وتزن الكمية المضبوطة 9.434 كيلوغرامات، كان المشتبه فيهم قد وضعوها في أمعائهم، تمهيداً لتهريبها عبر مطار أبوظبي الدولي إلى جهات مختلفة.

بدأت القضية عندما اشتبه عناصر من إدارة شرطة أمن المنافذ والمطارات بأبوظبي في خمسة أشخاص، كل على حدة، في أوقات مختلفة، إذ بدوا في حالة إعياء شديد، أثناء وجودهم في «ترانزيت» مطار أبوظبي، فيما حاول بعضهم تغيير وجهته أكثر من مرة، فأحيلوا إلى قسم مكافحة المخدرات في إدارة التحريات والمباحث الجنائية.

وأفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، العقيد راشد محمد بورشيد، بأن التحقيقات أظهرت أن العامل المشترك بين القضايا الأربع المضبوطة «خط السفر» الذي سلكه المشتبه فيهم، من مطار «ساو باولو» البرازيلي إلى مطارات «لاغوس» و«كانو» و«أبوجا» النيجيرية، عبوراً بمطار أبوظبي الدولي، مضيفاً أنهم حاولوا تغيير رحلاتهم الجوية لتضليل عناصر الشرطة، إلا أن علامات الارتباك التي لاحظها عناصر الشرطة عليهم عززت الاشتباه فيهم.

واعترف المشتبه فيهم بمحاولة التهريب بعد ضبطهم، وعرضهم على جهاز كشف المخدرات.

وذكر بورشيد أن المتورطين كانوا يعتزمون ترك المخدرات في أمعائهم لمدة زمنية تزيد على 24 ساعة، بغية نقلها وتوصيلها، مقابل مبالغ زهيدة من الأموال، على الرغم مما يشكله ذلك من خطر على حياتهم، معتبراً طريقة التهريب بهذه الصورة «مجازفة خطرة»، نظراً لإمكان تعرّض حاملها للتسمم أو الوفاة في حال انفجرت إحدى الكبسولات في الأمعاء.

وذكر رئيس قسم مكافحة المخدرات في إدارة التحريات والمباحث الجنائية، العقيد سلطان صوايح الدرمكي، أنه في القضية الأولى ضبط شخص يدعى (ي.أ.ث ــ 39 سنة)، بعدما أصيب بحالة إعياء شديد في «ترانزيت» مطار أبوظبي، مضيفاً أنه اعترف بنقله 84 كبسولة كوكايين، قادماً من مطار «ساو باولو» البرازيلي خلال توجهه إلى مطار «لاغوس» في نيجيريا، وبلغ وزن الكمية 1.42 كيلوغرام.

أما في القضية الثانية، فضبط شخصان يدعى أحدهما (أ.أ.أ ــ 39 سنة)، والآخر يدعى (أ.ش.د ــ 36 سنة)، وكانا قادمين معاً من مطار «ساو باولو» البرازيلي، ومتجهين إلى مطار «أبوجا» النيجيري. وقد اشتبه عناصر الشرطة بهما في «ترانزيت» مطار أبوظبي، بعدما لاحظوا أنهما كانا في حالة إعياء شديد، قبل أن يطلبا تغيير رحلتهما إلى وجهة أخرى. وتبين بعد عرضهما على جهاز كشف المخدرات أن في أحشاء الأول 64 كبسولة (تزن 1.655 كيلوغرام)، والآخر 56 كبسولة (تزن 1.3 كيلوغرام).

وضُبط في القضية الثالثة شخص يدعى (ف.ك.أ ــ 44 سنة)، وفي أحشائه 109 كبسولات (تزن 2.275 كيلوغرام)، قادماً من مطار «ساو باولو» البرازيلي، ومغادراً إلى مطار «لاغوس» النيجيري، عبر مطار أبوظبي الدولي. وكان في حالة ارتباك وإعياء شديدين، فيما ضبط (س.م.أ ــ 38 سنة) أثناء قدومه من مطار «ساو باولو» البرازيلي، متجهاً إلى «لاغوس» في نيجيريا، وهو يحمل في أحشائه 128 كبسولة، (تزن 2.39 كيلوغرام)، وقد اشتبه عناصر الشرطة فيه حينما حاول تغيير رحلته مرات عدّة.

طباعة