مصادرة 241 دراجة ترفيهية

اللواء الهندس محمد سيف الزفين.

حجزت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي 241 دراجة ترفيهية استخدمها أصحابها بطريقة تمثل خطراً عليهم، وتسبب إزعاجاً لسكان المناطق التي يمارسون فيها هواياتهم، وفق مدير الإدارة اللواء مهندس محمد سيف الزفين، الذي أشار إلى أن بعض الآباء يقصرون في مراقبة أبنائهم، مؤكدا ان هذه الدراجات ستتم مصادرتها نهائياً.

وقال الزفين في تصريحات صحافية إن (مرور دبي) نظم حملة لضبط الدراجات المخالفة، بعد رصد ارتفاع معدل حوادثها وزيادة الشكاوى من سكان مناطق الورقاء والمدينة الجامعية من الإزعاج المستمر الذي يسببه مستخدمو تلك الدراجات، لافتاً إلى أن الحملة أسفرت عن ضبط 126 دراجة ترفيهية ذات أربعة إطارات في منطقة ديرة و115 دراجة في منطقة بردبي، مشيراً إلى أن أجمالي الدراجات الترفيهية التي حجزت وصُودرت منذ العام الماضي يصل إلى 720 دراجة.

وأشار إلى أن الحملة ركزت على المناطق والشوارع التي يلجأ إليها مثيرو الفوضى من قائدي تلك الدراجات، مثل الورقاء والمدينة الجامعية والممزر، موضحاً أن الإدارة العامة للمرور لا تضيّق على الشباب الذين يمارسون تلك الهوايات طالما يفعلون ذلك في إطار مقبول وبعيداً عن المناطق السكنية، سواء في المزارع الخاصة أو الصحراء، مستدركاً بأن الدوريات المرورية المدنية التي عملت في إطار الحملة استهدفت الشباب الذين يستخدمون تلك الدراجات في الشوارع، سواء بهدف تعبئتها بالوقود أو الذين يقودون بطريقة فوضوية تمثل خطراً عليهم وتسبب إزعاجاً لغيرهم.

وأوضح أن الإدارة العامة للمرور لا تتهاون إطلاقاً في التعامل مع مثيري الفوضى فتصادر الدراجات، ولا تسمح بإعادتها مهما كانت الظروف، لافتاً إلى أن بعضها يصل ثمنه إلى 48 ألف درهم، مستغرباً من موقف بعض الآباء الذين يتوسطون لإعادة الدراجات إلى أبنائهم، رغم ما تمثله من خطورة عليهم، لأن الدراجة الرباعية يصل وزنها إلى نحو 250 كيلوغراماً ويقودها أحياناً أطفال صغار في السن، ما يهدد حياتهم إذا انقلبت عليهم.

وقال الزفين «ندرك حاجة الشباب إلى مزاولة هواياتهم ونشاطاتهم، لكن يجب ألا يكون هذا على حساب حرية وراحة الآخرين، موضحاً أن سكان مناطق الورقاء والمدينة الجامعية ثمنوا دور (مرور دبي) في إنهاء الإزعاج الذي كان يسببه بعض الشباب، خصوصاً أن صوت هذه الدراجات يصل مداه إلى نحو كيلومتر.

وأكد أن المشكلة ليست في تلك الدراجات، بل في إساءة استخدامها من جانب فئة من المراهقين، مناشداً الآباء عدم التهاون في تلك المسألة حمايةً لأرواح أبنائهم، مشيراً إلى أنه سيتم بيع تلك الدراجات في مزاد علني بعد حجزها لفترة، ويتم الاشتراط على مشتريها بيعها خارج الدولة.

وأضاف أن الحملة أسفرت كذلك عن ضبط 77 دراجة نارية مسجلة «ذات إطارين» استخدمها أصحابها بشكل مخالف في الطريق العام، مثل السير بها على خطوط المشاة أو على كتف الطريق أو تجاوزوا السرعات المحددة، مشيراً إلى أنه يتم حجز تلك الدراجات لفترات زمنية حسب المخالفة.

إلى ذلك أشار الزفين إلى أن الحملة تستهدف كذلك الدراجات الهوائية التي تتسبب في عرقلة حركة السير وتؤدي إلى وقوع حوادث، مؤكداً أن هناك حرصاً على تطبيق القرارات المتعلقة بمنع تلك الدراجات من السير في طرق تزيد سرعتها على 80 كيلومتراً للحد من حوادث الدهس، لافتاً إلى مصادرة سبع دراجات قادها أصحابها في طرق سريعة.

طباعة