«الأسر المنتجة» في دبا الحصن

أكد النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة محمد سلطان بن هويدن، أهمية دعم ورعاية الأسر المنتجة، سواء بإقامة المعارض لتعريف الجمهور بمنتجاتهم والمساهمة في تسويقها أو بتوفير ما تحتاجه هذه الأسر من تمويل لشراء مستلزمات عملية الإنتاج التي تتم داخل المنازل، وتقوم بها النساء من مختلف الأعمار والشرائح، بهدف زيادة دخل الأسرة وتحسين معيشتها.

وقال عقب افتتاحه معرض الأسر المنتجة، أول من أمس، الذي تنظمه للعام الثاني على التوالي غرفة التجارة والصناعة في دبا الحصن، إن «مفهوم الأسر المنتجة يعد حديثاً نسبياً في الإمارات، إلا أنه آخذ في الانتشار والتوسع بين أفراد المجتمع في ظل ما تحظى به المشروعات الإنتاجية المنزلية لربات البيوت خصوصاً الاهتمام والرعاية من جهات عدة معنية بتشجيع الأفراد على التحول إلى منتجين وأصحاب دخل إضافي توفره لهم هذه المشروعات البسيطة».

واستقبل معرض دبا الحصن الذي أقيم في القرية التراثية قرب شاطئ البحر، مشاركات أكثر من 50 أسرة معظمها من أهالي المدينة، قدمت أنواعاً مختلفة من المنتجات التي أعدتها سيدات وفتيات هذه الأسر.

كما شاركت مراكز التنمية الأسرية والاجتماعية، القائمة في المدينة ونادي سيدات دبا الحصن، بنتاجات العضوات المنتسبات إليها في أجنحة خاصة في المعرض الذي تستمر فعالياته لمدة أسبوع تقام خلاله مجموعة من الورش حول صناعة الدخون، والجبس، وتصميم الشيَل، وصناعة القهوة العربية، وصنع الحلويات، وتزيين الهواتف النقالة بالإكسسوارات.

طباعة