تأجيل قضية طبيب فقأ عين مواطن إلى 2 فبراير

محامي الطبيب المتّهم طلب إحضار شهود النفي إلى المحكمة.                تصوير: أشرف العمرة

أجّلت محكمة عجمان الشرعية جلستها المتعلقة بقضية الطبيب الهندي «س.ش» الذي فقأ عين مواطن إلى الثاني من فبراير المقبل. وكان محامي المجني عليه، وهو المحامي عبدالحميد الكميتي، طالب في الجلسة السابقة، بتعديل لائحة الاتهام لتشمل المستشفى ورجل أمن المستشفى الذي استدعي في جلسة أمس شاهد إثبات. كما طالب بتوجيه أقصى عقوبة بحق المتهم وإلزامه بدفع 21 ألف درهم على سبيل التعويض المؤقت، ودفع رسوم الادعاء وأتعاب المحاماة.

وأكد الكميتي في جلسة أمس على الادعاء بالحق المدني والتعويض المؤقت، إلى حين الفصل في الدعوى.

وتعود تفاصيل القضية إلى تعرض المواطن عمران حسن، أثناء وجوده في مستشفى «جي إم سي» في عجمان، في الأول من ديسمبر الماضي، للكمة من الطبيب «س.ش.» (64 سنة) نجم عنها فقدانه إحدى عينه.

وقال أحد شهود إثبات الواقعة في جلسة أمس (ج.س) وهو موظف الأمن في مستشفى «جي إم سي»، إنه تعرض لثلاث ضربات من المجني عليه- بعد أن كان يصرخ ويشتم ممرضة عاملة في المستشفى- نجم عنها ترنحه، وكاد يسقط على إثرها أرضاً.

وأضاف أنه شاهد المتهم يضرب المجني عليه ضربة واحدة، دون أي تشابك أو نقاش سابق على الضرب، ولم يعرف أين ضربه، وأخذ المجني عليه يصرخ، ثم ذهب إلى كافتيريا المستشفى ليغسل وجهه.

وطلب محامي المتهم، الدكتور عبدالرزاق صالح، خلال جلسة أمس، إطلاق سراح موكله لأسباب صحية، إذ إنه يعاني من أمراض القلب والشرايين. كما طلب إحضار شهود النفي.

كما طالب بفحص مخبري لدم وبول المجني عليه، «من أجل معرفة وضع المجني عليه يوم الواقعة، ومعرفة حقيقة أفعاله في ذلك اليوم». واعتبر صالح أن «النشر والإعلام عقّدا من القضية وأضرا بها، حيث أصبحت قضية رأي عام»، مضيفاً: «لا نشكك في أمانة ونزاهة القضاء، لكن ليست كل القضايا صالحة للنشر والتداول الإعلامي».

طباعة