ضبط مغتصب آخر للطفل المعاق ذهنياً

كشف مدير إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي المقدم أحمد المري عن القبض على مغتصب آخر للفتى المعاق ذهنيا في منطقة بر دبي، لافتاً إلى ضبط متهمين في هذه القضية حتى الآن، وجارٍ التحقيق معهما، فيما يستمر البحث عن متهمين آخرين.

وقال المري إن فرق البحث الجنائي تواصل جهودها للقبض على متهم ثالث اعتدى جنسيا على الفتى الذي يبلغ من العمر 14 عاما قبل أسبوعين في منزل مهجور بالقرب من المنطقة التي يقطن بها وتركه وحيدا مخلفا وراءه آثار عملية الاغتصاب، مؤكدا أن إشكالية القضية تكمن في صعوبة التواصل مع الفتى بسبب إعاقته الذهنية.

وأضاف أن المنطقة التي يسكن فيها المجني عليه مملوءة بالعزاب، لذا تزيد دائرة المشتبه فيهم، خصوصا أن الطفل يتعرض للإهمال ومن السهولة على أي شخص اقتياده إلى أي مكان والاعتداء عليه، لافتا إلى أن فريقا مختصا من الإدارة يجيد التعامل مع هذا النوع من الضحايا، استطاع بعد جهد كبير التواصل مع الطفل وحصل على معلومات تفيد بتعرضه للاغتصاب أكثر من مرة.

وأشار إلى أن المتهم الأول الذي قبض عليه أواخر الشهر الماضي هو عامل هندي (30 عاما)، يقيم في سكن مجاور لمنزل الطفل وأقر خلال استجوابه بأنه شاهد الطفل يسير وحيدا في الجوار فاستدرجه إلى منطقة صحراوية قريبة واعتدى عليه جنسيا، وأحيل إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات معه، بتهمة اغتصاب طفل معاق ذهنيا.

وبدأت تفاصيل جرائم اغتصاب الفتى في منتصف الشهر الماضي، حين ورد بلاغ إلى مركز شرطة بر دبي من والد الطفل يفيد بتغيبه ساعات عدة، وعودته في حالة مزرية وبالانتقال إلى الموقع، أرشد الطفل إلى منزل مهجور، تبين وجود آثار تركها الجاني وراءه بعد ارتكاب جريمته وشكلت الإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي ثمانية فرق بحث عملت على مدار الساعة لضبط مرتكب الجريمة.

وتبين بعد جهود مكثفة أن الطفل تعرض للاعتداء بشكل متكرر، نتيجة تعرضه للإهمال من جانب أسرته وعدم التحاقه بأي مدرسة أو دار رعاية، ما تركه ضحية لضعاف النفوس، وأرشد الطفل خلال جلسات متكررة مع خبراء مختصين بالطب النفسي تابعين للإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي عن جريمة لم يكن أهله يعرفون بها.

طباعة