رسائل

حلم الجامعة

أنا مواطنة من الشارقة، وابنة أختي تسكن معي بعد انفصال والديها، وهي من الجنسية الخليجية، وتبلغ من العمر 25 عاماً، وكان طموحها وحلم حياتها أن تستكمل تعليمها الجامعي، ولم استطع حرمانها من حلم الجامعة وحققنا لها رغبتها والتحقت في جامعة الشارقة، وقمنا بمساعدتها مع الأهل والأصدقاء في دراسة فصل دراسي، وكانت فرحتها لا توصف، ولكن ضعف امكانيات زوجي المالية ومصاريف الحياة الصعبة لم تمكننا من تأمين مصاريف الدراسة للفصل الدراسي الثاني، خصوصاً أن زوجي هو المعيل الوحيد وليس لدي مصدر دخل آخر، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدة ابنة أختي على استكمال مشوارها التعليمي في الجامعة.

أم عائشة



القنوات الهابطة

انتشرت في الآونة الأخيرة قنوات فضائية على القمرين «عربسات» و«نايل سات»، وأصبح الهدف منها المردود المالي أكثر من الحفاظ على العادات والقيم الإسلامية في تناول الرسالة المنشودة منها وعلى حساب ضياع أخلاق بعض الأجيال من الشباب والفتيات، لدرجة ان اغلب القنوات أصبحت قنوات غنائية بعضها هابطة جداً من حيث الحركات الإغرائية للراقصات والملابس الفاضحة شبه العارية، دون وجود رقيب على هذه القنوات، لدرجة أن هذه القنوات أصبحت تشكل تهديداً حقيقياً لبعض الأسر المحافظة على عاداتها وقيمها الإسلامية في تربيتها للأطفال، لذا أتمنى أن تصل رسالتي هذه إلى المسؤولين عن هذه الأقمار الاصطناعية لوضع ضوابط ومعايير في تناول المادة حفاظاً على العادات والأخلاق والقيم الإسلامية.

علي قرن الكعبي



التجارة وتشجيع المواطن

في ظل زيادة المشروعات العمرانية واستقطاب المستثمرين للدولة، وقيام مؤسسات حكومية تدعم مشروعات الشباب، اقترح على الجهات الحكومية التي تدعم مشروعات الشباب وتشجعهم على الاستثمار، إقامة محال تجارية في كل إمارات الدولة بإيجار سنوي رمزي تشجع الشباب المواطنين من الجنسين لأجل الانخراط في التجارة والأعمال والاستثمار.

عبدالناصر النابودة
طباعة