«الشرطة الشاملة» تحقق معدلات قياسية للوقاية من الجريمة

حققت مراكز الشرطة الشاملة في شرطة أبوظبي الفائزة بجائزة سمو وزير الداخلية لأفضل مركز شرطة وضابط متميز معدلات قياسية في تعزيز جهود الوقاية من الجريمة تفوق المعدلات المستهدفة ضمن استراتيجية العمل في شرطة أبوظبي ونجحت بصورة كبيرة في زيادة ثقة أفراد المجتمع بها، وفق رئيس مركز شرطة الشعبية العقيد عبدالحكيم السويدي، الذي ارجع نجاح المراكز إلى دعم وزارة الداخلية، مشيرًا إلى الدور الذي لعبته إدارة شرطة العاصمة والإدارة العامة للعمليات الشرطية في تنمية مهارات الضباط وصف الضباط والأفراد لإكسابهم القدرة على العمل بروح الفريق الواحد والقدرة على الاستجابة الدائمة لحركة التغير التي يتطلبها العمل الشــرطي لخدمة المجتمع.

وأوضح أن ابرز الانجازات التي حققها المركز خلال الفترة السابقة تمثلت في انخفاض نسبة البلاغات المقلقة وتعدد الشركاء واستثمار العلاقة معها في تحقيق المصالح المشتركة والحصول على شهادة الايزو العالمية، لافتاً إلى أن الاعتراف بالانجازات وتقدير الجهود يعد من أهم عوامل التحفيز الذاتي للفائزين حيث رسخت القناعة بضــرورة مواصلة تطوير الأداء وزيادة الرغبة لدى الجميع في التـــنافس واثبات الذات والقدرات، مؤكداً الحرص على تحسين الأداء والبحث الدائم عن أفـــضل الأســـاليب للارتقاء بالعـــمل الشرطي.

يذكر أن مركز شرطة بني ياس حصد ثلاث جوائز تمثلت في فوزه بالمركز الثاني كأفضل مركز شرطة شامل وحصول مدير المركز على جائزة المركز الثالث لفئة الضباط المتميزين وحصول الرائد فيصل الكعبي على المرتبة الأولى لفئة الضباط المتميزين.

طباعة