رسائل

    ظروف أسرتي

    أنا مواطنة من العين، أبلغ 22 عاماً، حاصلة على مؤهل دبلوم في تقنية المعلومات من كلية التقنية، إضافة إلى إجادة اللغة الانجليزية ودورة تدريبية في شركة «أدنوك» للتوزيع، بحثت عن وظيفة في جهات حكومية وخاصة في العين ولكن لم يحالفني التوفيق في إيجاد وظيفة مناسبة، ظروفي المالية لا تسمح لي بالجلوس في المنزل دون عمل في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة في العين مساعدتي في إيجاد وظيفة استطيع من خلالها إعالة نفسي وأسرتي.

    شيخة




    مواصلة الحياة

    أنا فلسطينية، اسكن في عجمان، ابلغ 30 عاماً، لدي طفلان، وعاطلة عن العمل كوني ربة منزل، زوجي كان المعيل الوحيد لنا، حيث كان يعمل في إحدى شركات القطاع الخاص في دبي في وظيفة مندوب علاقات عامة، وتم إنهاء خدماته بسبب إغلاق الشركة، وحالياً هو عاطل عن العمل ولا نعرف ماذا نفعل في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، وزوجي يبحث عن وظيفة في كل الجهات المختلفة لكي نستطيع مواصلة الحياة، ولكن دون جدوى، وإيجار الشقة السنوي 35 ألف درهم، وظروفنا المعيشية صعبة في ظل عدم وجود مصدر دخل، لدرجة أننا فكرنا في السفر إلى فلسطين ولكن لم نستطع بسبب الأوضاع الراهنة هناك، لذا أتمنى أن نجد حلاً يحفظ لنا كرامتنا.

    أم يوسف
    طباعة