القبض علـى متهمين بسرقة عملاء بنوك

المتهمان كانا يرصدان العملاء قرب الصرافات الآلية. من المصدر

قبضت الإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي في شرطة دبي على «و.م» باكستاني، بتهمة النشل وارتكاب جرائم أخرى، مثل رصد عملاء البنوك قرب الصرافات الآلية، ومغافلتهم قبل إيداع النقود في الصراف أثناء محاولة ترتيبها أو عدها، أو ادعائه عدم القدرة على تمييز عملة الدولة ومطالبة الضحية بالتعرف اليها عن قرب. وسحب جزء من المبلغ المالي المراد إيداعه أثناء ذلك. بدأت التفاصيل 12 يناير الجاري حينما كان عميل بنك ينتظر دوره في صالة أحد البنوك في منطقة نايف، لإيداع مبلغ 200 ألف درهم في الصراف.

وأثناء إعادة عد النقود واضعاً الرزم بين ساقيه، جلس بجواره المتهم. وبعد ثوانٍ معدودة لاحظ اختفاء رزمة نقود، وحينما التفت بسرعة شاهدها بين يدي جاره وهو يحاول إخفاءها. وعندما أيقن اللص أن أمره انكشف أعاد الرزمة، مدعياً أنها سقطت من الشاكي. لكن حينما عاود المحاسب عد نقوده، لاحظ اختفاء أربطة الرزمة، ولمح جاره يدس شيئاً في جيبه ويتجه إلى خارج البنك، فاستغاث مستنجداً، فقبض على السارق.

وبتفتيشه من إحدى دوريات المباحث الجنائية عثر بحوزته على مبلغ 38 ألف درهم، استولى عليها، كما ضبط معه 5560 درهما و460 دولاراً. وأفادت مصادر بالتحريات بأن المتهم اعترف بوجود شريك له كان يجلس بجواره في انتظار تسليمه رزمة الأموال. لكنه هرب من البنك بعد أن استغاث المجني عليه، وأقر بأنهما ارتكبا خمس جرائم كانا ينفذانها بالأسلوب نفسه. وكانا يقتسمان حصيلة سرقاتهما بالتساوي.

وقالت المصادر إن فريق البحث الجنائي قبض على المجرم الهارب بالقرب من مقر سكنه في أحد الفنادق في منطقة ديرة. وتبين أنه يدعى (د.خان)، باكستاني، وعثر في حوزته على مبلغ مالي بسيط. واعترف بما جاء على لسان المتهم الأول، وأكد واقعة هروبه من البنك قبل القبض على شريكه.

طباعة