وفاة امرأة وإصابة 11 في تدهور حافلة

الشرطة أرجعت الحادث إلى السرعة الزائدة. من المصدر

 توفيت امرأة فلبينية وأصيب 11 آخرون، في حادث تدهور حافلة خفيفة أمس، على شارع الإمارات في الاتجاه المؤدي إلى أبوظبي، وفق مدير الإدارة العامة للمرور العميد محمد سيف الزفين، الذي أشار إلى أن إدارة المرور تنظم حملة مستمرة لرصد الحافلات المخالفة ما أدى إلى تقليل معدل حوادثها، معتبرا أن الحادث يمثل حالة فردية لا تتكرر كثيرا، وكانت الحافلة تقل 11 راكباً، إضافة إلى سائقها (م.ع)، حينما وقع الحادث نتيجة القيادة بسرعة زائدة وبإهمال من السائق الذي فقد السيطرة على المقود ما أدى إلى تدهورها، وتوقع الزفين، أن تؤدي الآلية الجديدة لإدارة المرور بنشر دورية مرورية كل كيلومتر إلى كيلومترين إلى خفض معدلات الحوادث.

وقال الزفين لـ«الإمارات اليوم»: إن الإدارة بصدد زيادة عدد الدوريات المرورية لتواكب الآلية الجديدة، مشيرا إلى أن سائقي السيارات لم يعتادوا طوال السنوات الماضية، على رؤية سيارات الشرطة بكثرة في الشوارع، لكن هذا الوضع سيتغير بداية من العام الجاري، لافتا إلى أن نشر عدد كبير من الدوريات يمثل رادعا لغير الملتزمين على الطرق.

وحول تزايد حوادث الدهس القاتلة خلال الأيام الأخيرة، أفاد الزفين، بأن الشرطة لا تتحمل مسؤولية هذه الحوادث ولا يمكن تخصيص دورية شرطة لكل شخص لضمان عبوره من المكان المخصص، مؤكدا ضرورة إسراع هيئة الطرق في إنشاء جسور للمشاة، خصوصا على الطرق الخارجية التي تزيد فيها معدلات الدهس لأن من غير المتصور أن ضحايا هذه الحوادث يريدون قتل أنفسهم.

وأشار إلى أن إجمالي مخالفات عبور الأشخاص من الأماكن غير المخصصة لعبور المشاة، إن توفرت هذه الأماكن في العام الماضي، بلغ 2451 مخالفة، فيما سجلت الإدارة العامة للمرور في دبي 524 مخالفة لعدم إعطاء الأولوية لعبور المشاة.

طباعة