بلدية عجمان تعفي السكان من رسوم المواقف ليلاً

البلدية: توريد أجهزة المواقف خلال 4 أشهر. الإمارات اليوم

 كشف مدير إدارة الأشغال العامة في دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، المهندس عمر بن عمير، عن أن «الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الدائرة، قرر إعفاء السكان من رسوم المواقف المدفوعة للفترة المسائية، والاكتفاء بالفترة الصباحية».

وأضاف لـ «الإمارات اليوم» أن «مشروع المواقف المدفوعة الذي بدأ العمل به منذ أغسطس الماضي، هو بداية خطة الدائرة في تنفيذ المشروع كاملاً، خلال ثلاث سنوات، بهدف تغطية الأماكن الحيوية في عجمان بالمواقف المدفوعة، التي تعاني من صعوبات في أماكن الوقوف، الأمر الذي يسهّل على السكان الحركة والحصول على مواقف في مختلف المواقع».

وفي التفاصيل قال المهندس بن عمير، إنه «تم الاتفاق مع إحدى الشركات المتخصصة في مجال أجهزة المواقف المدفوعة لهذه الغاية منذ 26 مارس الماضي، على أن يتم التنفيذ وفق جدول زمني محدد قامت دائرة الأشغال بوضعه».

وأضاف: «في المرحلة الأولى تم الاتفاق مع الشركة المعنية على توريد أجهزة المواقف خلال أربعة أشهر، وهي الشركة نفسها التي قامت بتركيب أجهزة المواقف المدفوعة في كل من دبي والشارقة».

وتابع «في المرحلة الثانية تم العمل على تأهيل وتدريب ضباط المواقف خلال زمن قياسي لم يتجاوز ثلاثة أسابيع، وتضمنت هذه المرحلة المقابلات والدورات وكل ما يحتاجه ضابط المواقف»، مشيراً إلى أن «عملية تشغيل الأجهزة بدأت في السادس من أغسطس الماضي، على أساس أن تظهر الأمور بالمستوى الذي يليق بسمعة الإمارة».

ولفت بن عمير إلى أنه «في المرحلة الأولى غطى المشروع ثلاثة شوارع رئيسة هي الشيخ خليفة، للمسافة الممتدة بين دوار (رونا) إلى جسر النعيمية، وشارع الشيخ راشد بن حميد، وشارع مصفوت، وكان عددها 98 جهازاً موزعة على جميع هذه الشوارع».

وأكد بن عمير أنه «تم العمل على الاكتفاء بتخصيص المواقف المدفوعة خلال الفترة الصباحية فقط، وذلك لإعطاء السكان في هذه الشوارع فرصة الراحة والحرية في الحصول على مواقف في المساء دون قلق».

ولفت إلى أن: «المرحلة الثانية من التنفيذ ستبدأ على ضوء اعتماد موازنة العام الجاري، حيث ستشمل بقية شارع خليفة إضافة إلى شارعي الاتحاد والقدس»، مشيراً إلى أن «الخطة الكاملة للمواقف تمتد لثلاث سنوات، وتهدف إلى تغطية جميع الأماكن الحيوية التي تحتاج إلى مواقف في الإمارة وتعاني من أزمة مواقف».

وأكد أن تركيب بقية الأجهزة في شوارع أخرى يخضع لدراسة لإضافة شوارع جديدة لخدمة المواقف مدفوعة الأجر، وقد تم العمل على تركيب 98 جهازاً في تلك الشوارع في المرحلة الأولى من الخطة الثلاثية، بتكلفة تجاوزت خمسة ملايين درهم، وبالتعرفة نفسها التي تطبقها كل من دبي والشارقة.

وأشار بن عمير إلى أن هناك أكثر من 300 لوحة إرشادية للمواقف، موضحاً بأن العمل في نظام تحصيل الرسوم يستمر على مدار الأسبوع ما عدا يوم الجمعة والعطلات الرسمية، ويكون من الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة الواحدة ظهرا».

ونوه بأن «نظام المواقف المدفوعة الأجر يهدف إلى توفير المواقف لزبائن مختلف المرافق الخدمية في تلك الشوارع في الإمارة، وأن غرامة تجاوز الحد الأعلى للوقوف في تلك المواقف تبلغ مائة درهم، بينما تبلغ قيمة مخالفة من يقف في تلك المواقف من دون دفع الرسوم ١٥٠ درهما».

وذكر أن «الشوارع شهدت انسيابية في الحركة، وتوافراً في أعداد المواقف ولعبت دوراً مهماً في تيسير أمور السكان والزبائن».

طباعة