رسائل


أقساط مدرسية

أنا عراقي الجنسية، أبلغ من العمر 51 عاماً وأسكن في الشارقة، ولدي عائلة مكونة من ستة أفراد، أعمل في إحدى الجهات الحكومية في الشارقة براتب 9000 درهم، يقتطع منها 3900 درهم أقساطاً بنكية، والإيجار 4500 درهم، كما أدفع من 1000 إلى 1500 درهم لفواتير الكهرباء شهرياً، وتالياً أصبحت المصاريف فوق طاقتي والراتب لا يكفيني، لكن مشكلتي الكبرى في دفع رسوم دراسة ابنائي الثلاثة في إحدى المدارس الخاصة، وحالياً إدارة المدرسة تطالبني بدفع الأقساط الدراسية التي تبلغ ٢١ ألف درهم، وأنا في حيرة في ظل ارتفاع الأسعار، ولا اعرف كيف أتدبر مصاريف دراسة ابنائي، لذا أتمنى أن أجد حلاً لهذه الظروف التي أمرّ بها.

باسل



وظيفة

أنا مواطن من الشارقة، أبلغ من العمر 26 عاماً، حاصل على مؤهل السادس الابتدائي ودورات في الحاسب الآلي، وأعيش ظروفاً صعبة بعد خروجي من السجن، لاتهامي في إحدى القضايا، إذ خسرت زوجتي ووظيفتي وأهلي، وبحثت عن وظيفة لأستطيع أن أعيل نفسي في جهات ودوائر مختلفة في دبي وعجمان والشارقة، لكن لم يحالفني الحظ في العثور على وظيفة، والظروف التي أعيشها قاسية؛ لأني من دون مسكن باعتبار أني كنت أسكن قبل دخولي السجن في مسكن بالإيجار، وحالياً أنا تائه لا مسكن ولا مأوى كل يوم أنتقل للنوم مع احد من أصدقائي، لذا أتمنى أن أجد وظيفة لكي أستطيع ان أبني نفسي من جديد.



سعود



رادارات


نعاني نحن مرتادي طريق «دبي - الفقع» من وجود رادرات على الطريق بشكل عشوائي، إذ أرى رادارين متقاربين لا يفصل بينهما سوى مسافة قصــيرة، لذا أقـترح على الجهات المختصة أن توزع هذه الرادارات بشكل منتظم على الطريق، فلا يعقل أن يوجد راداران في مكان واحد.



علي الكعبي

طباعة