«كوادر» يعرض توظيف مشروط للجميع

»كوادر« يؤهل المواطنين والمواطنات لتلبية احتياجات سوق العمل. أرشيفية

 أبلغ مدير عام برنامج الامارات لتطوير الكوادر الوطنية «كوادر» عيسى الملا «الإمارات اليوم» أن إدارة البرنامج قادرة على توفير وظائف لجميع المواطنين الباحثين عن عمل في فترة زمنية لا تزيد على أسبوعين من تاريخ تقديم طلب التوظيف، مشترطاً عدم تحديد طالب الوظيفة منطقة أو مدينة معينة مكانا للوظيفة، بما يعني القبول بالعمل في أي مكان في الدولة.

وأشار الملا إلى أن البرنامج حريص في الوقت نفسه على استمرار انشطته الرامية إلى تأهيل خريجي الجامعات وكليات التقنية وايضا حمَلة الثانوية العامة على الاعمال التي تتناسب مع احتياجات سوق العمل المحلية، وفقا للخطط والبرامج الموضوعة لهذا الغرض، بهدف معاونة الشباب على إيجاد فرص عمل ملائمة.

وأوضح الملا أهمية تركيز البرامج التدريبية والتأهيلية التي ينظمها البرنامج على الجانب العملي ليكون ذلك تطبيقا لما تتم دراسته نظريا وفي الوقت نفسه تقريب بيئة العمل المستقبلي للباحثين عنه.

وحول تركيز البرنامج على تأهيل المواطنين للعمل المصرفي قال الملا إن «توطين القطاع المالي والمصرفي هدف استراتيجي، والوصول إليه يتطلب المزيد من تأهيل وتدريب المواطنين الراغبين في الانخراط فيه وتحقيق الهدف التنموي المنشود، كما أن الجهة الداعمة للبرنامج ماليا هي التي تقوم باختيار المجال الذي تراه مناسبا لطبيعة عملها ونشاطها، وبما أن برنامج دبلوم العلوم المصرفية والمالية يتم تمويله بواسطة بنك «اتش اس بي سي» فإن تأهيل المواطنين للعمل في القطاع المصرفي هو الانسب للبنك الذي رصد خمسة ملايين درهم لتنفيذ هذا البرنامج بشقيه النظري والعملي، وهو ما يتماشى ايضا مع توجهات خطط التوطين.

وكانــت دائرة الموارد البشريـة في حكومــة الفجيرة، اقامــت الاثنين الماضي احتفالا بمناسبــة تخريج أول دفعة من حملة دبلوم الاعمال المالية والمصرفية من ابناء إمارة الفجيرة ومناطق الساحل الشرقي، والذي تم تنظيمه من قبل برنامج الامارات لتطوير الكوادر الوطنية.

وقال مدير الموارد الشرية في الفجيرة، محمد خليفة الزيودي، ان الملتحقين ببرنامج الدبلوم المصرفي عددهم 84 من المواطنين الباحثين عن عمل، بينهم 81 مواطنة، واستطاع عدد غير قليل الحصول عقب تخرجه على وظائف في البنوك العاملة في مدن الساحل الشرقي.

وأشار إلى أن عدد المسجلين لدى الدائرة من الباحثين عن عمل يبلغ 2687 مواطنا ومواطنة، وفقا لقاعدة البيانات التي تمتلكها الدائرة.

طباعة