ربط إلكتروني لملفات المرضى بـ200 مليون درهم

المشروع يسهل عملية تدقيق المعلومات الخاصة بالمرضى. تصوير: تشاندرا بالان

كشف وزير الصحة، حميد القطامي، عن مشروع نظام المعلومات الصحية الخاص بالوزارة، الذي يحمل اسم «وريد»، وهو عبارة عن مبادرة اتحادية تهدف إلى تحديث القطاع الصحي العام في الإمارات بشكل كامل، لافتاً إلى أنه «أحد البرامج الاستراتيجية للوزارة التي تسعى إلى تطوير خدماتها في المجالات كافة»، مشيراً إلى أن تكلفة المشروع نحو 200 مليون درهماً. وأشار القطامي إلى أن «المشروع يوفر قاعدة بيانات كاملة وملف للمريض أينما اتجه وربط إلكتروني بين كل المستشفيات والمراكز الصحية، وسوف يوفر الكثير من تخفيف الآلام عن المرضى وأعباء الإدارة وتكاليف النفقات الصحية التي أصبحت تشكل عبئاً وتحدياً، ليس في الإمارات فحسب بل في كل أنحاء العالم».

وأضاف أن «بداية التنفيذ والتطبيق للمشروع 23 يوليو المقبل في مستشفى خليفة ومركز مشيرف الصحي في عجمان نظراً لجهوزية البنية التحتية اللازمة فيهما». لافتاً إلى أن «كل مستشفياتنا جاهزة للمشروع».

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي لشؤون الخدمات المؤسسية والمساندة المشرف على برنامج نظام المعلومات الصحية، الدكتور سالم الدرمكي، «إن مشروع «وريد» الذي تم الاتفاق مع شركة «سيرنر» المتخصصة في المعلومات الصحية، من أجل إنجازه في كل مراحله بدءاً من توريد النظام وصيانته وتدريب الكادر المعني به، سيتم تركيبه في 14 مستشفى تابعة لوزارة الصحة في كل الإمارات الشمالية، بالإضافة إلى نحو 100 مركز صحي». وأشار إلى أن «تنفيذ البرنامج برمته سيتم خلال ثلاث سنوات ليشمل مستشفيات ومراكز القطاع الخاص أيضاً»، لافتاً إلى أن «تكلفة البرنامج تتجاوز 200 مليون درهم»، وتابع «نظام وريد سيعمل على تسهيل عملية تدقيق المعلومات الخاصة بالمرضى وكيفية التعامل معها لما فيه خدمة المريض والمستشفى وفريق العمل والوزارة، بحيث يصبح لكل مريض ملف إلكتروني كامل عن حالته يسهل الوصول إليه في أي وقت وأي مكان».
طباعة