«كهرباء أبوظبي» تؤجّل تطبيق المواصفات الجديدة للأعمال الكهربائية

   
قررت هيئة كهرباء ومياه أبوظبي تأجيل تطبيق المواصفات الجديدة للأعمال الكهربائية حتى أول العام المقبل، ووافقت على طلب المقاولين في الإمارة الخاص باعتماد المخططات التي بدأ إنجازها وفقاً للنظام القديم للأعمال الكهربائية على أن تنتهي هذه الأعمال نهاية العام الجاري وذلك بعد رفضها ذلك طيلة الأشهر الثلاثة الماضية.
 
وكانت الفترة الماضية شهدت مفاوضات مكثفة بين مسؤولي الهيئة ومقاولي الأعمال الكهربائية، حيث هدد بعضهم بوقف العمل في المشروعات بأبوظبي حتى توافق الهيئة على إعطائهم مهلة أشهر عدة قبل تطبيق النظام الجديد للأعمال الكهربائية في المشروعات السكنية التجارية والصناعية في الإمارة، خصوصاً أن النظام الجديد سيؤدي إلى زيادة تكلفة الأعمال الكهربائية بما لا يقل عن 50%.

وقال المدير العام لشركة اليازوري للأعمال الكهربائية، علاء عثمان، لـ«الإمارات اليوم» إن «الهيئة وافقت على اعتماد المخططات التي بدأ بالفعل إنجازها، وذلك حتى نهاية العام الجاري فقط وبشكل مؤقت، وطلبت الهيئة إجراء بعض التعديلات البسيطة على اللوحات الكهربائية الرئيسة لزيادة عوامل الأمان وهو ما وافقنا عليه».
 
وتابع «طلبنا من الهيئة العمل على توفير اللوحات ذات المواصفات الجديدة في أسواق أبوظبي لأنها لاتزال غير متوافرة سواء عن طريق الاستيراد أو عن طريق الإنتاج المحلي»، لافتاً إلى أنه «يوجد عدد قليل من هذه اللوحات تم تجميعها بشكل يدوي ولا تلبي عوامل الأمان المطلوبة وفي حالة إدخال تعديلات على اللوحات القديمة لتناسب المتطلبات الجديدة ستزيد الأسعار بما يراوح بين 50 و60% مما يزيد من كلفة البناء ويعطل إنجاز المشروعات العمرانية في أبوظبي».
 
من جانبه، قال مسؤول في هيئة كهرباء ومياه أبوظبي لـ«الإمارات اليوم»، رفض الكشف عن اسمه، «قررت الهيئة تأجيل تطبيق المواصفات الجديدة حتى أول العام المقبل ووافقت على الاستمرار في اعتماد المخططات الخاصة بالأعمال الكهربائية وفقاً للنظام القديم خلال العام الجاري شرط أن يتم استكمال هذه المشروعات قبل نهايته».

وقال «سيتم التصديق على الأعمال الكهربائية الجديدة وفقاً للنظام القديم على أن يكون هناك تعهد من المقاول بالانتهاء منها قبل نهاية العام الجاري كحد أقصى». وأضاف «طلبت هيئة الكهرباء والمياه في أبوظبي من هيئة التنظيم والرقابة التابعة للمجلس التنفيذي للإمارة تأجيل الالتزام بالمواصفات الجديدة، إلا أن الهيئة رفضت ذلك باعتبار أنها أبلغت المقاولين منذ عام 2006» .

لافتاً إلى «أن الهيئة وافقت بعد ذلك تيسيراً على المقاولين وحتى لا يتم تحميلهم أموالاً إضافية، وحتى لا يحدث ارتباك في الأعمال تؤثر في تنفيذ المشروعات».

يذكر أن النظام الجديد للأعمال الكهربائية يستهدف زيادة عوامل الأمان في جميع المشروعات عن طريق تلبية بعض المواصفات الفنية العالية في الأعمال الكهربائية، وهو الأمر الذي وافق عليه المقاولون بشرط إعطائهم مهلة لاستكمال المشروعات التي بدأ إنجازها بالفعل وستكون هناك صعوبة في تحمل أي طرف تكلفتها في الوقت الراهن.