إسرائيل تجند الأطفال الأسرى للتجسس

 اتهم فؤاد الخفش مدير مركز «أحرار» لدراسات الأسرى الفلسطينيين  أمس جهاز المخابرات الإسرائيلي بتجنيد الأطفال الفلسطينيين المعتقلين كـ«عملاء» يعملون لصالحه.

وقال الخفش «إن الجيش الإسرائيلي وأجهزة مخابراته لا يتوانون عن استخدام أي طريقة أو أي أسلوب مهما كان منافيا للأخلاق في محاولة إسقاط الإنسان الفلسطيني وتجنيده ،حتى وصل الأمر إلى العمل على تجنيد الأطفال الأسرى، والذين يزيد عددهم الآن في سجون الاحتلال على نحو 300 طفل».

وأوضح أن تقارير إخبارية كشفت النقاب عن «ضغط المخابرات الإسرائيلية على الفلسطينيين المرضى والجرحى وابتزازهم مستغلة حاجتهم للعلاج كي يزودوهم بأخبار المسلحين الفلسطينيين سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة».