إسرائيل تسعى إلى محادثات سلام مع سورية

أعلن وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن اليعازر، أمس، ان اسرائيل ترغب في تحريك عملية السلام مع سورية المجمدة منذ ثماني سنوات، وتعرف الثمن المتوجب دفعه في قضية الجولان السوري المحتل.

وقال بن اليعازر للإذاعة العامة إن ثمة محاولات لتحريك مفاوضات السلام مع سورية، مبدياً «ارتياحه» لذلك.
 
وأضاف الوزير العمالي ان الحكومة الإسرائيلية تقوم بمحاولات متواصلة لإقامة حوار مع دمشق، مشيراً الى ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت يبذل «كل الجهود الممكنة لجلب سورية الى طاولة المفاوضات».

وأكد ان الدولة العبرية تدرك انه سيتوجب عليه دفع ثمن السلام في هضبة الجولان التي احتلتها اسرائيل من سورية عام 1967، وضمتها عام .1981  وقال «اننا ندرك جيدا وبشكل دقيق، الثمن المتوجب دفعه لقاء اتفاق سلام».