«الطرق» تغلق شارع جميرا لمدة ساعة اليوم

    
قرَّرت هيئة الطرق والمــواصلات في دبي بالتنســيق مع القيادة العــامة لشرطة دبي إغلاق شارع جميرا لمدة ساعة واحدة في الثامنة مســاء اليوم، وإطفــاء الإنــارة على هذا الشارع وتخفيض درجة الإنارة في بعض شوارع المناطق السكــنية في الإمارة، مشاركة في الحملة العالمية «ساعة الأرض»، للتصدي للتغيرات المناخية، من خلال إطفاء آلاف الأضواء في مختلف أنحاء المدينة.

 

صرَّح بذلك مدير إدارة خدمات حرم الطريق في الهيئة، المهندس حسين البنا، الذي قال إن الهيئة بالتعاون مع شرطة دبي ستغلق الجزء الواقع بين تقاطع الثنية وتقاطع شارع أم سقيم من شارع جميرا في الاتجاهين، لتنظيم المسيرة الراجلة على هذا الشارع، وستخفض الإنارة على الشوارع الداخلية في 16 منطقة سكنية في إمارة دبي، إضافة إلى إطفاء الأنوار في المبنى الرئيس للهيئة، وبث رسائل توعية بحملة «ساعة الأرض» على لوحات الأنظمة المرورية الذكية المنتشرة في شوارع الإمارة، لإيصال رسالة الحملة لمستخدمي الطرق كافة، مشاركة مع ملايين الناس من مختلف أنحاء العالم في إطفاء الأضواء وإغلاق الأجهزة الالكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في الثامنة مساء اليوم.

 

وأكد البنا أن الهيئة تدعم المبادرات والجهود الرامية للحفاظ على البيئة وتقليل التلوث والاحتباس الحراري، مشيراً إلى أن الهيئة تحرص عند تنفيذ مشروعاتها أو إطلاق مبادراتها أن تكون منسجمة مع المحاور والغايات الاستراتيجية لخطة دبي الاستراتيجية، وتحديداً في قطاع البنية التحتية والأراضي والبيئة.وأفاد بأن الهيئة بدأت في ديسمبر الماضي بالتشغيل التجريبي لثلاث عبرات تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط بدلاً من الديزل، لتخفيض نسبة التلوث البيئي من جراء أعمدة الدخان المتصاعدة بفعل محركات الديزل بنسبة 66%، وخفض نسبة الغازات الضارة، مثل أول وثاني أكسيد الكربون، الصادرة من عادم محركات العبرات، إضافة إلى انخفاض نسبة الضوضاء الصادرة من المحرك، وخفض تكاليف الوقود بنسبة 30%، وإطالة العمر الافتراضي للمحرك مقارنة بالعبرة التي تعمل بالديزل.

 

وأوضح البنا أن الهيئة ستقوم في الفترة المقبلة بتشغيل 10 مركبات هجينة صديقة للبيئة تستخدم محركات مزدوجة تعمل بالوقود والكهرباء، كخطوة أولى ضمن خطة شاملة للحد من التلوث الناجم عن عوادم المركبات، وجعل كل المركبات في دبي صديقة للبيئة، مشيراً إلى أن جميع حافلات المواصلات العامة التي اشترتها الهيئة، أخيراً، تتمتع بتقنيات تتطابق مع متطلبات البيئة بفضل أحدث مستويات «يورو 4» لانبعاث العوادم ما يجعل دبي تضاهي مثيلاتها من المدن الأوروبية التي تطبق قوانين ولوائح صارمة للمحافظة على البيئة.

 

5000 شخص يشاركون في «ساعة الأرض»
يتوقع أن يشارك أكثر من 5000 شخص في موكب دعم حملة «ساعة الأرض» في دبي من الساعة الثامنة حتى التاسعة مساء اليوم، وفق مسؤول الحملة في دبي، الذي أوضح أن الموكب ينطلق من أمام فندق برج العرب محاطاً بعناصر الشرطة على طول كيلومترين على الطريق الساحلي حتى حديقة شاطئ جميرا ثم العودة.


وستكون إشارة انطلاق الموكب مع إطفاء الأضواء الخارجية والنافورة النارية في فندق برج العرب، ليكون معلم دبي السياحي البارز أول المشاركين في الحملة. 

 

ويبرز الموكب، الذي تنظمه «دبي القابضة» وهيئة كهرباء ومياه دبي، الدعم الكبير لحملة «ساعة الأرض» في دبي، والتي  تشهد مشاركة واسعة من الأفراد والدوائر الحكومية المحلية، والشركات، حيث يتطوع الجميع لإطفاء آلاف الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة، في ظاهرة تؤكد حرص سكان المدينة على دعم المبادرة التي تستهدف التصدي للتغيرات المناخية في العالم. وتعد دبي أول مدينة عربية تعلن عن دعمها لهذه المبادرة الرائدة. 

 

ويشار إلى أن حملة «ساعة الأرض» بدأت من مدينة سيدني الاسترالية العام الماضي، هي حركة عالمية للحفاظ على البيئة، وتشهد هذا العام مشاركة ملايين الناس من مختلف أنحاء العالم في إطفاء الأضواء غير الضرورية وتغطي الحملة 14 منطقة زمنية حول العالم، تبدأ من نيوزلندا وتنتهي في منطقة المحيط الهادئ، في أكبر حركة تطوعية للحد من استهلاك الطاقة في التاريخ.

 

طباعة