الرميثي يحل أزمة مقاعد الدرجة الأولى

فوجئ افراد بعثة المنتخب الوطني عند التوجه الى دمشق لملاقاة المنتخب السوري في تصفيات كأس العالم، بأن عددا من لاعبي المنتخب ينتمون لنادٍ واحد لم يجلسوا مع باقي زملائهم في الطائرة التي اقلتهم من دبي إلى دمشق كونهم يحملون تذاكر خاصة بالدرجة الاولى وليست السياحية.

وأدى هذا الامر إلى غضب القائمين على بعثة المنتخب، فيما هدد احد المسؤولين الموجودين مع الفريق بأعادة اللاعبين مرة اخرى الى دولة الامارات وعدم الاستعانة بهم في مباراة سورية.
لكن الازمة انتهت بسلام بعد ان تدخل رئيس اتحاد الكرة ورئيس بعثة المنتخب في دمشق محمد خلفان الرميثي الذي نجح في حل المشكل بهدوء حتى لا يكون هناك أي تأثير سلبي في المهمة التي حضر من اجلها المنتخب الوطني الى سورية.

وفي رحلة العودة تم تغيير تذاكر اللاعبين وجلسوا بجوار زملائهم في المقاعد المخصصة للدرجة السياحية.
 
وكانت بعثة المنتخب الوطني قد عاشت ليلة سعيدة بعد أن تمكن الابيض من انتزاع تعادل مثمر من المنتخب السوري 1-1 ضمن الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم.

وبدأت علامات الارتياح والفرح واضحة على كل افراد البعثة، وذهب بعض اللاعبين للتسوق من المتاجر السورية التي تتميز بالأقمشة والحلوى، وقام البعض الآخر بمشاهدة مباراة انجلترا وفرنسا الودية، وعدد قليل منهم استسلم للنوم وفضل عدم الخروج من غرفته في فندق «فورسيزون».

واثناء رحلة العودة التي وصلت الى دبي في العاشرة من مساء امس، كان الجميع سعيداً بالنتيجة الايجابية التي حققها المنتخب على ملعب العباسيين والتي ابقت الابيض في صدارة المجموعة الخامسة برصيد أربع نقاط