الأجنبي الثالث


المطالبة بالأجنبي الثالث كان هم الأندية في الماضي وكنا نسمع من كل الإداريين في معظم أنديتنا بضرورة وجود اللاعب الأجنبي الثالث وأهمية وجوده للارتقاء باللعبة والاستفادة منه لدى مشاركة الأندية في البطولات الخارجية علاوة على أن وجوده يعطي البطولة زخماً إعلامياً أكبر عدا عن جذب الناشئين لهذا اللاعب وغيرها الكثير.


وبعد تعاقدات الأندية معهم ودفع ملايين الدراهم لهم نستغرب من عدم مشاركتهم مع فرقهم بشكل فعلي ودائم لا سيما ونحن في الأمتار الاخيرة من الدوري وحاجة كل الفرق للنقاط من أجل الفوز بالبطولة او الهروب من الهبوط.

 

والسؤال هنا.. لماذا تعاقدت الأندية مع اللاعب الأجنبي الثالث؟ هل ليكون حبيس مقاعد الاحتياط والاستفادة منه في الدقائق الاخيرة من عمر المباراة وفي اغلب الاحيان يكون الفريق منهزماً ويطلب من هذا اللاعب تغيير النتيجة في ظرف هذه الدقائق المعدودة وبعد ذلك تتفق كل الآراء من المدرب والاداريين والجماهير على أن هذا اللاعب غير جيد ويجب تغييره لأنه لا يملك المهارات الفنية العالية وليس لديه السرعة وفيه كل العيوب الفنية. ألم تكن هذه الامور موجودة لدى التعاقد معه وإن كان ذلك فالسؤال هنا.. لماذا تم التعاقد معه وعلى أي أساس؟هل تم الأخذ برأي المدرب للتعاقد معه بناء على حاجة الفريق!، فالمدرب هو من يرسم الاستراتيجية والخطة التي سوف يلعب بها طوال الموسم وهو أعلم بكل هذه الأمور، أم اكتفت اللجنة الفنية او لجنة الكرة برأيها ونظرتها من خلال السيرة الذاتية واشرطة الفيديو للاعب فقط ومهم هنا من هم الموجودون في لجنة الكرة او اللجنة الفنية ومدى معرفتهم وخبرتهم في كرة القدم وهنا لا اتكلم عن الامور الادارية انما الفنية البحتة فقط.


ولدينا أمثلة كثيرة على اللاعبين حبيسي مقاعد الاحتياط مثل داروشا لاعب الوحدة وقودوين لاعب النصر والشاذلي لاعب الشعب وروجيرو لاعب الوصل وبدرينيو لاعب العين وشجاعي لاعب الشارقة في عهد فاندرليم وكالو لاعب الجزيرة السابق. معنى ذلك ان اكثر من 80% من الأجنبي الثالث يجلسون على مقاعد الاحتياط والاندية دفعت فيهم ملايين الدراهم يا ترى هي غلطة من المدربين أم ادارات الاندية؟ وفي نهاية الموسم من الذي سوف يحاسب على فشل هذه التعاقدات؟. 

 
 
شكر..
هنا أود أن أشكر شركة هيونداي وأخص بالذكر الأخ عصام أبونبعة والأخ عمر بدار على تكريمهم لي واختياري ممثلاً للشركة في بطولة امم اوروبا 2008 في النمسا وسويسرا وحضوري للمباراة النهائية للبطولة فكل الشكر والامتنان للجميع.


                                  لاعب النصر والمنتخب سابقاً