مقتل 51 عراقياً بينهم 16 جندياً

 

استعادت أعمال العنف المتفرقة في العراق وتيرتها الدامية السابقة مثيرة المخاوف من تكرارها حيث اسفرت أمس عن مقتل 51 شخصاً بينهم 16جندياً بالاضافة الى مدنيين وعناصر من القاعدة كما تم استهداف المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بهجمات صاروخية.


واعلنت مصادر عسكرية مقتل 16 جنديا عراقيا واصابة 30 آخرين بجروح بينهم 25 جندياً في هجومين احدهما انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف أمس مقراً للجيش  في الموصل (370 كم شمال بغداد).

 

وقال الرائد في الجيش محمد احمد في كبرى مدن محافظة نينوى ان «12 جندي على الأقل قتلوا وأصيب نحو 30 شخصاً بينهم 25 جندياً في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدفت مقراً للجيش في منطقة الهرمات (غرب الموصل)».

 

وفي كركوك (255 كم شمال بغداد)، اعلن مصدر طبي مقتل اربعة عسكريين عراقيين، بينهم ضابط برتبة ملازم، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش في طوزخورماتو (70 كم جنوب كركوك) شمال بغداد.

 

وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، أعلن مصدر في الشرطة «اغتيال قائد قوات الطوارىء في بلدة أبي صيدا (شرق بعقوبة)العميد اكرم عواد راضي ومرافقه في هجوم مسلح استهدف سيارته وسط البلدة».


كما قتل ضابط في الشرطة برتبة ملازم اول، واصيب شرطيان آخران بجروح خلال اشتباكات بين الشرطة ومسلحين في حي الامين وسط بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى المضطربة، وفقاً للمصدر نفسه. كذلك قتل طفلان بانفجار عبوة ناسفة وفي محافظة ديالى ايضا، اعلن  المتحدث باسم الجيش الاميركي الميجور وينفليد دانيلسون مقتل 12 مسلحاً بينهم ستة حلقوا اجسادهم استعداداً لتنفيذ عمليات انتحارية، وذلك خلال عملية دهم نفذها جنود اميركيون شرق بعقوبة.

 

وقال ان «الجنود تعرضوا لاطلاق نار لدى اقترابهم من المكان المستهدف فردّوا على المهاجمين، وجرت اشتباكات قتل خلالها خمسة من المسلحين».

 

وتابع «طلبت القوة من باقي الاشخاص داخل المبنى الخروج، فأذعن بعضهم لكن اخرين رفضوا فاقتحم الجنود المبنى وتعرضوا الى اطلاق نار من قبل عدد من المسلحين وقتل سبعة اخرون خلال الاشتباكات، كما اعتقلت القوة خمسة مشتبهاً بهم كانوا في المكان».

 

وفي بغداد، اعلن مصدر في وزارة الداخلية ان «مسلحين مجهولين يستقلون ثلاث سيارات اطلقوا النار على تجمع لمدنيين في سوق شعبية في حي سعيدة الواقع في منطقة الزعفرانية (جنوب) ما اسفر عن مقتل سبعة اشخاص في الاقل واصابة 16 آخرين بجروح».

 
وفي هجوم آخر، اكدت مصادر امنية «مقتل خمسة اشخاص في الاقل واصابة نحو ثمانية آخرين بجروح اثر سقوط صاروخ طراز (كاتيوشا) على مبنى في منطقة الكمالية (شرق بغداد)». ولم تحدد المصادر المنطقة التي اطلق منها الصاروخ. كما اعلن مصدر في مدينة الطب (شمال بغداد) «تلقي جثة شخص قتل في اطلاق نار على الطريق الرئيس في منطقة الصليخ (شمال)».

 

وقتل خمسة اشخاص واصيب سبعة اخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الشعلة ذات الغالبية الشيعية في شمال بغداد.

 

من جهة اخرى، صرحت متحدثة باسم السفارة الاميركية في بغداد بأن عدداً من قذائف الهاون اطلقت صباحاً على المنطقة الخضراء التي تخضع لاجراءات حماية مشددة وتضم مقرات الحكومة والسفارة الاميركية.