مقتل جنديين أجنبيين و40 من «طالبان» في أفغانستان


 قتل جنديان من قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، بانفجار قنبلة لدى مرور آليتهما في جنوب افغانستان، في حين لقي اكثر من 40  مسلحا مرتبطين بحركة طالبان مصرعهم في عملية مشتركة شنها الجيش الافغاني وقوات حلف شمال الاطلسي «الناتو» في جنوب البلاد أيضا.  وتفصيلا، قال التحالف في بيان أمس «ان جنديين من التحالف قتلا في 21 مارس (الجمعة الماضي)، عندما اصاب آليتهما انفجار لغم يدوي الصنع في اقليم قندهار».
 
ولم يكشف التحالف جنسية الجنديين القتيلين. وهو يتألف من نحو 18 الفا و500 جندي اميركي ونحو 1500 جندي من جنسيات مختلفة. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وقد قتل اكثر من 30 جنديا من التحالف والقوة الدولية للمساعدة على بسط الأمن (ايساف) التابعة للحلف الاطلسي، منذ بداية السنة في افغانستان،  وسط تصاعد في العمليات المسلحة تقوم بها حركة طالبان، منذ الإطاحة بها أواخر عام 2001

من جهة أخرى، قالت وزارة الدفاع الافغانية في بيان أمس «ان عشرات الارهابيين قتلوا في عملية جرت السبت (أول من أمس)»، بدون ان يوضح عدد القتلى. لكن مسؤولا في الوزارة صرح طالبا عدم كشف هويته ان اكثر من 40 مسلحا قتلوا.  وأوضحت وزارة الدفاع في بيانها ان «عشرات الارهابيين قتلوا في عملية مشتركة شنها الجيش الافغاني وقوات «الناتو» في منطقة دهراوود في ولاية اروزغان»، مؤكدة ان قائد المجموعة قتل في هذه العملية.
 
ولا تنشر الحكومة الافغانية عادة العدد الدقيق للقتلى من المسلحين. وأضاف البيان ان اكثر من 40 قطعة سلاح بما فيها صواريخ ورشاشات ثقيلة وآلية للشرطة، تمت مصادرتها خلال العملية. في هذه الاثناء ذكر بيان عسكري اميركي ان قوات التحالف والقوات الافغانية قتلت اكثر من 10 من مسلحي طالبان في غارة جوية في مقاطعة ديه راوود بالاقليم نفسه الجمعة الماضي. ولم يوضح البيان كيف لاقى المسلحون حتفهم، لكن رئيس شرطة الاقليم قال ان 13 قتلوا.