احتفالات «المولد النبوي» تستنكر «الرسوم المسيئة»


ردَّ محتفلون بالمولد النبوي على «الرسوم المسيئة» خلال حفل أحيته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، الليلة قبل الماضية، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وشارك فيه مسؤولون في الدولة، ونخبة من أصحاب الفضيلة العلماء، منهم فضيلة الدكتور محمد البوطي والدكتور فاروق حمادة والداعية الشيخ الحبيب علي الجفري، الذين تحدثوا عن شمائل الرسول الكريم. 

وأكد رئيس الهيئة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي، أن من يسيء الى نبينا محمد، انما يسيء الى نفسه «لأن رسول الله يسمو على جميع البشر في العالم قاطبة، وعلينا التعامل مع مثل هذه القضايا بحضارية وحكمة نحافظ من خلالها على المكانة السامية التي يحظى بها رسولنا الكريم».

وتناوب أصحاب الفضيلة العلماء على إلقاء الكلمات بهذه المناسبة، مستعرضين سيرة النبي المصطفى محمد -صلى الله عليه وسلم- الزاخرة، بدلالاتها المتنوعة وبمعطياتها وما تمثله من طوق نجاة للإنسانية كلها.
 
واستنكر أصحاب الفضيلة العلماء والمشاركون في هذا الحفل الإساءة التي تعرض لها نبينا محمد من قضية اعادة نشر الرسوم المسيئة للإسلام ورسولنا الكريم.. مؤكدين أن ديننا الإسلامي الحنيف يدعو دائماً الى التواصل والتسامح بين جميع شعوب المعمورة. وشدد العلماء، في الوقت ذاته، على أن هذا التصرف غير حكيم، وفيه خلط بين حرية الصحافة والتهكم على الدين الإسلامي، مما ينعكس بصورة سلبية على العلاقات بين الشعوب.