مع الاحترام


«توقف مجموعة من الموردين الذين يقومون بتوريد بعض السلع الأساسية، التي تبيعها جمعية أبوظبي التعاونية، بسعر التكلفة عن توريد هذه السلع للجمعية بشكل تام، ورفض أن يكشف أسماء هؤلاء الموردين، أو عددهم، حيث يجري حالياً حصر هؤلاء الموردين، لإرسالها لوزارة الاقتصاد التي تملك وحدها اتخاذ قرار بشأنهم».

نائب المدير العام لجمعية أبوظبي التعاونية
 فيصل العرشي
 20 من مارس الجاري

 
توقْف الموردين عن توريد السلع مشكلة خطيرة، لن يتحمل عواقبها سوى المواطنين والمقيمين من ذوي الدخل المحدود الذين اعتادوا شراء السلع من الجمعية بسعر التكلفة، لكن ما حدث يدل على عدم احترام هؤلاء الموردين، لعقودهم بالتوريد، ولذا لابد من أن تتخذ وزارة الاقتصاد قرارات رادعة تجاههم، لعدم تكرار ذلك مستقبلاً.

مراقب