عبدالملك: الهيئة لا تسعى للهيمنة على المحكمة الرياضية

 

قال امين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ابراهيم عبدالملك ان الهيئة لا تسعى لفرض هيمنتها على المحكمة الرياضية التي يجرى حاليا دراسة التصور الخاص بانشائها من أجل الفصل في المنازعات الرياضية المختلفة.


ويأتي انشاء المحكمة تنفيذا لتعليمات الاتحاد الدولي، وتواكبا مع التطورات الجديدة التي تشهدها كرة القدم الاماراتية التي تستعد لانطلاقة مسابقة دوري المحترفين اعتبارا من الموسم الكروي المقبل.


واشار عبدالملك الى أن هناك نصا واضحا وصريحا يقول انه لا يجوز لاي جهة حكومية او  غير حكومية فرض أي نوع من الهيمنة والتوجيه، مؤكدا ان المحكمة الرياضية قائمة على الاستقلالية الكاملة وفقا للوائح الدولية في هذا الخصوص، لافتا الى ان قرارات هذه المحكمة نهائية ولا يجوز الطعن فيها. ويردد البعض ان الهيئة تخطط منذ الآن لفرض هيمنتها ووصايتها على المحكمة الرياضية، رغم ان اللوائح الدولية تنص على ضرورة ان تكون هذه المحكمة كيانا مستقلا.


وبخصوص المراحل والخطوات التي قامت بها الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في انشاء هذه المحكمة قال عبدالملك «قمنا بدراسة الجزء الاول من العرض الذي قدمه بيت الخبرة الذي تمت الاستعانة به لوضع الاسس المتعلقة بقيام هذه المحكمة ونسعى لدراسة الجزء الثاني». 


واضاف في حديث لـ«الإمارات اليوم»:  «خلال اجتماعتنا  مع بيت الخبرة افادنا بانه سيقوم بادخال تعديلات بسيطة على التصور الخاص الذي وضعناه لانشاء هذه المحكمة، لكن هذه التعديلات ستكون جوهرية ووافقنا على هذا الطلب، على اعتبار ان هذه التعديلات تمثل امرا ضروريا كونها تتركز حول الجهة التي تتبع لها المحكمة سواء كانت الهيئة او اللجنة الاولمبية او أي جهة اعتبارية اخرى بحسب ما يتم الاتفاق عليه». وكشف عبدالملك عن ان المحكمة الرياضية سترى النور قريبا، مشددا في الوقت  نفسه على اهمية منح بيت الخبرة الذي تم تكليفه بهذا الامر الوقت الكافي للانتهاء من الدراسات المطلوبة قبل اعلان انشاء المحكمة.


من جانب آخر كشف إبراهيم عبدالملك عن ان مجلس ادارة الهيئة والامانة  العامة للهيئة قاما باضافة بعض التعديلات على القانون الاتحادي الجديد، مؤكدا ان هذه التعديلات تمحورت حول التوصية المقدمة من لجنة دوري المحترفين.


وقال «تم ارسال هذه الاضافات الجديدة الى لجنة الفتوى والتشريع بوزارة العدل، تمهيداً لسرعة انجاز القانون الجديد الذي تنتظره الساحة الرياضية بما يتواكب مع  تطورات المرحلة المقبلة في مسيرة العمل الرياضي».