العهدة على الراوي

 
أقاويل كثيرة انتشرت عقب تخلف الإداري الشهير عن السفر مع الفريق في مهمته الخارجية، وهي من المرات القليلة التي لا يرافق فيها الإداري الفريق، وتردد أن هناك خلافا شديدا بين الإداري الشهير وأحد مساعديه بسبب الاختلاف في بعض الأمور الإدارية، وعلى إثر هذه الخلافات قرر الإداري البقاء في الدولة وعدم مرافقة الفريق في المهمة الخارجية، حتى لا يصطدم مع مساعده امام اللاعبين وباقي أفراد الجهاز الفني.


  اصطدم اللاعب المحترف الذي تألق كثيرا مع فريقه منذ التعاقد معه، بمدرب الفريق الذي استبعده من التشكيل الأساسي، واكتفى بمشاركته في شـوط واحـد، ويقال والعهدة على الراوي إن المدرب غير مقتنع باللاعب وإنه يريد الاستغناء عن جهوده والتعاقد مع محـترف آخر سـبق له تدريبـه في بلد مجاور، وعلى الرغم من الضـغوط الكـبيرة التي قامت بها الإدارة من اجل إقـناع المدرب بعـدم استبعاد اللاعب الذي تقاضى ما يقارب مليون دولار،فإن المدرب مصمم على موقفه، وقال للمقربين منه انه سيغادر النادي فورا في حالة وقوف الإدارة مع اللاعب ومسـاندتها له.