شايفر: الزعيم قاتل وجنى ثمار الجزيرة

 

طار الألماني وينفيرد شايفر مدرب العين فرحاً بعد نهاية مباراة فريقه أمام الجزيرة في افتتاح الجولة 15 من دوري اتصالات للأندية التي قلب فيها الزعيم تأخره 1/3 الى فوز 4/.3 وأبدى شايفر إعجابه المطلق بمردود لاعبيه وجسارتهم التي قادتهم إلى قلب الموازين في الشوط الثاني، وقال إنهم «أظهروا براعة فائقة أمام الجزيرة، خصوصا بعد تخلفهم بفارق هدفين حتى نهاية الشوط، لافتاً إلى أن عزيمتهم وقتالهم من أجل الفوز قادهم إلى قلب النتيجة وإجبار الخصم على الهزيمة».
 
وكان فريق الجزيرة على أعتاب فوز عريض على مضيفه العين أول من أمس، بعد المردود الجيد الذي قدمه في الشوط الأول، ورغم الأهداف الثلاثة التي حققها بواسطة دادا وتوني التي كانت مرشحة للارتفاع إثر حالة الإرباك التي عانى منها الدفاع العيناوي وطالت منطقتي المناورة والمقدمة إلا أن لاعبي الجزيرة لم يستغلوا التدهور البالغ في المنطقة الخلفية للعيناوية واكتفوا بالأهداف الثلاثة في الشوط الأول.
 
وكان غريباً تراجع جميع لاعبي الجزيرة في الحصة الثانية مقابل انتفاضة لاعبي العين بفضل اشتراك البرازيلي بدرينهو.
 
 في المقابل خيم الحزن على الروماني بولوني مدرب الجزيرة ما أفقده التوازن ودفعه إلى عدم الجلوس على الطاولة المخصصة للمؤتمر الصحافي المخصص للمدربين الإثنين عقب نهاية المباريات واكتفى بعبارات قليلة مفادها «مواجهة العين كانت صعبة وخادعة»، وصمت قليلاً قبل أن يغادر خارج القاعة محاطا بخيبة الخسارة وصدمة الأهداف الأربعة التي أجهزت على طموحات العنكبوت في الصدارة المؤقتة قبل لقاء الشباب أمس أمام الإمارات.
 
شايفر: تسلحنا بالعزيمة
قال شايفر إن لاعبي العين تسلحوا بالعزيمة لمواجهة تخلفهم بفارق هدفين مع نهاية الشوط الأول، ورغبتهم العالية في التعويض والحصول على النقاط الثلاث دفعتهم إلى التألق في الشوط الثاني وقلب النتيجة على الخصم.
 
 وأضاف «في الشوط الثاني بدا لي أننا على وشك العودة إلى اللقاء، خصوصا بعدما أدركت أن اللاعبين يتطلعون إلى التعويض والعودة مجددا إلى نقطة البداية ومن ثم الإجهاز على الخصم، وتحدثت إلى اللاعبين عن ضرورة الضغط على لاعبي الخصم، وعدم تمكينهم من مهاجمة مرمى معتز عبدالله وتصويب تركيزهم نحو مرماهم وطلبت من المدافع عبدالله علي الحد من خطورة دادا بالطرق المناسبة وكنت على قناعة أن اللاعبين سيعملون بالتوجيهات وقلت لهم إن النهاية ربما تكون سعيدة في حال استثمرنا فرص التسجيل والمؤكد أن فريقنا يحتشد بعناصر جيدة من اللاعبين المواطنين الشباب وفي مقدورهم مساعدة العين على إحراز الانتصارات».
 
وحول تقييمه لمردود اللاعبين أمام الجزيرة قال شايفر «أود ان أشيد بالمستوى الجيد للاعب أحمد خميس وأعتقد انه قاتل بقوة، وكذلك الحال بالنسبة للمدافع الشاب فارس جمعة الذي كان بارزا وفي مقدوره ان يكون الأفضل على مستوى الدولة في مركزه وجالو أيضا كان مصدرا للخطورة على مرمى خصيف وسجل هدفين، والعلودي سيعود بقوة في المباريات المقبلة بعد تعافيه من الإصابة ودخوله في أجواء المباريات، وبدرينهو كان إيجابيا بعد حلوله في الشوط الثاني واضطلع بواجبات جيدة في الميدان».
 
سبيت أوفى بالوعد
أوفى لاعب العين سبيت خاطر بعهده الذي قطعه قبل مواجهة الجزيرة بإحراز هدف في شباك العنكبوت وقال إن «تأخر العين في الشوط الأول 1/3 لم تدفعه إلى اليأس، بل جعلت الفريق يقاتل بشراسة للتعويض» واعترف خاطر بصعوبة المواجهة امام الجزيرة، وقال إن الاخير كان في أفضل حالاته أثناء اللقاء، وكشف أن لاعبي العين تعاهدوا في الاستراحة على تعويض النتيجة والعودة إلى أجواء اللقاء ومضاعفة الجهد لتحقيق الفوز.
 
سعيد.. ودرس الزعيم 
أكد إداري فريق الجزيرة احمد سعيد أن الخسارة درس مهم يتعين التعاطي معه بطريقة جيدة قبل المواجهات المقبلة من الدوري، وقال إن فريقه لم يتسن له الإحاطة الجيدة بالأمور الميدانية بعد الاستراحة، خصوصا مع انتهاء الشوط الاول لمصلحته 3/1
 
وأضاف «المواجهة كانت صعبة وفريقنا عانى من إصابة بعض اللاعبين، خصوصا الهولندي كوكو، ومن ثم الإيفواري توني أثناء اللقاء وحتى دياكيه تحامل على إصابته والامور الميدانية بدت لمصلحة العين في الشوط الثاني وحالفه الحظ في هدفين، وهذا ليس تقليلا من شأنه، والخسارة لم تفقدنا الامل في المنافسة على الصدارة ويتعين أن نقاتل بقوة في المباريات المقبلة من الدوري».
 
من جهته أكد مدافع الجزيرة راشد عبدالرحمن  مسؤولية جميع اللاعبين عن الخسارة أمام العين وقال إن «حالة الاسترخاء في الشوط الثاني دفعتهم إلى الخسارة مع تقدم العين اللافت لتعويض النتيجة».  وأبدا عبدالرحمن أسفه للإصابة التي تعرض لها المهاجم البارز توني وقال إن خروجه منتصف الشوط الثاني كان ضربة قوية لفريقه، غير أنه أكد على أن فريقه سيدافع في المباريات المقبلة عن حظوظه في المنافسة على الفوز بدرع الدوري.