18% النمو السنوي المتوقع لمصارف الشرق الأوسط

 
قالت الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التجارة الخارجية،  إن «القطاع المصرفي في الشرق الأوسط يضم أكثر من 600 مؤسسة مالية تشهد جميعها نمواً غير مسبوق»، وتوقعت أن يحقق القطاع المصرفي وحده نمواً سنوياً بنسبة 18% حتى عام 2011، وبالرغم من المنافسة القوية، من المتوقع أن يزداد مجموع الودائع في مصارف المنطقة بنسبة 19.18% للفترة نفسها».


وأوضحت، في كلمة لها خلال لقاء نظمه بنك الإمارات دبي الوطني، مع مجموعة من عملائه، أن «تأسيس «الإمارات دبي الوطني» جاء لإنشاء معيار للقطاع المصرفي الوطني والإقليمي. وكأكبر بنك في الشرق الأوسط من حيث الأصول، من المتوقع أن يلعب البنك دوراً كبيراً في تعزيز المنافسة بين مختلف أسواق التمويل والمصارف في المنطقة، كما أنه سيكون له دور فعال في تحقيق المزيد من التطور في المنطقة من خلال قوته المالية وخبرته الإدارية».  


وقال رئيس مجلس إدارة «الإمارات دبي الوطني» أحمد حميد الطاير «إن تأسيس البنك يقود القطاع المصرفي المحلي باتجاه المستويين الإقليمي والعالمي. وسيؤدي ذلك إلى مزيد من النمو في قطاع الخدمات المصرفية في عام 2008 في ظل منافسة محلية وعالمية متزايدة. ويشير النمو الاقتصادي القوي والتوازن الجيد في ميزان المدفوعات والفائض النقدي والدين المنخفض في المستقبل المنظور، إلى رسم صورة إيجابية جداً للوضع الاقتصادي بشكل عام».