أميركا تسمح لمعتقلي «غوانتانامو» بالاتصال بذويهم

 وافق الجيش الأميركي على السماح لبعض السجناء في معتقل غوانتانامو بالاتصال هاتفيا بذويهم. وقال متحدث باسم مركز الاعتقال الأميركي في كوبا اللفتنانت كولونيل إد بوش أول من أمس «ليس لدي جدول زمني محدد للتنفيذ، لكن يجري وضعه في الوقت الحالي».

وكانت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» أقرت خططا تسمح بإجراء مثل هذه المكالمات مرتين في العام لكن قوة المهام التابعة للجيش التي تدير سجن غوانتانامو لاتزال تعمل على وضع تفاصيل مثل كيف يتم ترتيب المكالمات وكيفية مراقبتها.

يذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدأت برنامجا مماثلا منذ شهرين بشأن أسرى أفغان محتجزين لدى الجيش الأميركي في قاعدة باغرام الجوية في أفغانستان الذين سمح لهم برؤية ذويهم والتحدث معهم من خلال اتصالات عن طريق الفيديو.

ويسمح لسجناء غوانتانامو بكتابة وتسلم رسائل بالبريد العادي تخضع لرقابة الجيش وتقوم بتوصيلها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لكن نادرا ما سمح لهم بتلقي مكالمات هاتفية.