الاشتباه بتسليم متعهد مياها ملوثة للجيش الاميركي في العراق


جاء في تقرير للمفتش العام في وزارة الدفاع الاميركية نشر أمس ان عشرات الجنود الاميركيين الذين اصيبوا بوعكة صحية في العراق قد يكونوا استعملوا مياها ملوثة لم يتم التأكد من نظافتها كان قدمها احد المتعهدين الرئيسيين الذي يعملون مع الجيش.

وجاء في التقرير الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه ان جنودا ينتشرون في خمسة مواقع عسكرية مختلفة عانوا من دمل والتهابات جلدية واسهال واضطرابات صحية اخرى بسبب استعمالهم لمياه غير معدة للشرب للاستحمام او لغسيل الثياب.

واكتشف المفتش العام في وزارة الدفاع الاميركية مشاكل في نوعية المياه بين 2004 و2006 في خمس قواعد عسكرية بينها ثلاثة تتسلم مياها غير معدة للشرب من شركة "كي بي ار" التي كانت تابعة لشركة هاليبورتون المتعاقدة مع الجيش الاميركي لتأمين الاكل والغسيل والاقامة والمحروقات للقوات الاميركية في العراق.

واشار التقرير الى انه من المتعذر ربط وبطريقة مؤكدة زيادة المشاكل الصحية لدى الجنود بهذه المياه. ومع ذلك، فان المياه التي كانت تؤمنها الشركة الاميركية "لا تتلاءم مع المعايير الصحية".

واوضح التقرير ان "المتعهدين الذي يقدمون المياه سلموا القوات المسلحة الاميركية مياها غير مراقبة وخطيرة" قبل ان تأخذ الشركة الاميركية اجراءات تصحيحية في العام 2006.

ومن ناحيته، رفض المتحدث باسم "كي بي آر" هيثر براون أمس ما جاء في التقرير واكد ان "استقدام ومعالجة المياه التي يستعملها الجنود وطاقم كي بي آر تفي بالمعايير العسكرية والتعاقدية وحتى تزيد عنها".

اما المتحدث باسم البنتاغون جيف موريل فاشار  الى انه استنادا الى  التقرير "لا يوجد اي دليل على ان المياه تسببت بالامراض التي عانى منها الجنود" وانه "منذ العام 2006 كانت كل كميات المياه التي قدمت للجيش تفي بمعايير" النوعية المطلوبة.
طباعة