رسام الكاريكاتيرات المسيئة يحرض على عرض «فتنة»

  

رأى كورت فيسترغارد الذي وضع الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم التي نشرتها في 2006 في صحيفة «يلاندز بوستن» انه على النائب الهولندي غيرت فيلدرز عرض فيلمه المعادي للاسلام «فتنة». وقال فيسترغارد في مقابلة نشرتها صحيفة «فولكسكرانت» الهولندية أمس «على فيلدرز بكل بساطة عرض فيلمه»، منتقدا السياسيين الهولنديين الذين حاولوا ردع النائب اليميني المتطرف عن ذلك.


وقال «في الدنمارك اذا قال اي سياسي ذلك، فهذا يعني نهاية حياته السياسية. السياسيون الدنماركيون يدركون انه ينبغي عدم الحد من حرية التعبير»،  وعبر فيسترغارد عن اسفه لسقوط قتلى خلال تظاهرات جرت احتجاجا على رسومه الكاريكاتورية. لكنه قال«لا يمكنني تحمل مسؤولية ذلك»،  واضاف «على المسلمين ان يتعلموا تقبل الامور»، مشيرا الى ان «السياسيين يتعرضون للشتم يوميا ، على المسلمين ان يتعلموا ان الديانة مسألة خاصة،  عليهم ان يفهموا الديمقراطية ويقبلوا نظامنا». 


وعلى غرار كورت فيسترغارد، يعيش فيلدرز تحت حماية دائمة من الشرطة. غير انه لم يجد محطة تلفزيونية توافق مسبقا على بث الفيلم دون اقتطاع مشاهد منه، ما قد يحمله على عرضه على موقع على الانترنت استحدثه خصيصا لذلك. ونشرت صحيفة «فولكسكرانت» على هامش المقابلة مع الرسام «سمي كاريكاتورين محدثين» احدهما مسيء للديانة المسيحية والآخر للإسلام.