«تنس دبي» يرتمي في أحضان روديك - الإمارات اليوم

«تنس دبي» يرتمي في أحضان روديك

 
توّج الأميركي اندي روديك المصنف السادس على العالم بطلاً لدورة دبي الدولية للتنس بنسختها الـ16، بعد فوزه أمس على الإسباني فيلكيانو لوبيز المصنف 41 على العالم بمجموعتين لمجموعة بواقع 6ـ7 و6ـ4 و6ـ2 في المباراة التي أقيمـت أمس،
 
وحضرها نحو ستة آلاف متفرج، تقدمهم الشيخ احمد بن محمد بن راشــد آل مكتوم، والشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، رئيس اتحاد الإمارات للتنس، اللذان قاما بتتويج الأبطال. 

وشهدت المباراة النهائية لمحات فنية راقية، عكست قوة المنافسة بين اللاعبين واستمرت ما يقارب الساعتين، فرض فيها روديك مجموعة من الإرسالات الساحقة بسرعة 245 كلم في الساعة، مهدت طريقه الى اللقب.

وبفوزه أمس يكون روديك الذي يشارك في البطولة للمرة الأولى، قد تغلب على لوبيز للمرة الرابعة على التوالي في تاريخ مواجهتهما. وحاول لوبيز ردّ الدين إلى روديك كون الأخير أقصى مواطنه العملاق نادال من الدور قبل النهائي،

غير أن اللاعب الأميركي لقن خصمه درسا في فنون اللعبة، رغم خسارته المجموعة الأولى التي استغل فيها لوبيز نقاط ضعف خصمه الأمريكي.

وغيّر روديك من طريقة لعبه في المجموعتين الثانية والثالثة، ما أربك حسابات لوبيز وأسهم في خسارته اللقب.

وأكد البطل الجديد لدورة دبي بعد انتهاء المباراة أن «مستوى البطولة كان اقوى مما تصور، وأن بلوغه الأدوار النهائية أرهقه، لا سيما أن المباراة النهائية كانت قوية للغاية».

ووجه روديك الشكر إلى الجماهير التي آزرته بقوة، ما ادى إلى رفع معنوياته بشكل كبير.

وأضاف «أشعر ان الفوز ببطولة دبي 2008  فأل خير لي في استكمال مشواري وتقديم المستوى المنتظر، حيث أخطط للتقدم في التصنيف العالمي خلال العام الجاري».

لقب الزوجي 
وتوّج بلقب الزوجي اللاعبان الهندي ماهيش  بوهباتي والبهامي مارك نويلز، بعدما تغلبا على الثنائي التشيكي المكون من مارتن دام وبافيل فيزنر. وكان الهندي بوهباتي قد سبق أن فاز بلقب الزوجي عام 2004 عندما كان زميله في الملعب الفرنسي فابريس سانتورو.
 
1.6 مليار مشاهد 
 ومن جانبه اكد مدير البطولة صلاح تهلك ان «بطولة دبي للتنس حققت نجاحا كبيراً عبر العالم، مدللاً على ذلك من خلال التغطية الإعلامية الواسعة التي تحظى بها البطولة، عن طريق الصحف والمجلات والقنوات الفضائية وغيرها من وسائل الإعلام المرئي والمسموع».

وأشار تهلك الى ان «الإحصائيات أثبتت أن البطولة شاهدها ما يقارب مليار و600 مليون نسمة حول العالم، عبر القنوات الرياضية المختلفة، ما يعدّ دليلا كبيرا على نجاح البطولة في تحقيق جذب الجماهير، ما يعكس ايضا قوة البطولة فنيا، لا سيما انها تجمع ابطال العالم في لعبة التنس».
طباعة