«14 آذار»:السنيورة لن يشارك في قمة دمشق

 
كشف مصدر في الأكثرية النيابية اللبنانية أمس، أن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، لن يشارك في القمة العربية المزمع عقدها في دمشق نهاية الشهر الجاري.

 

وقال المصدر نفسه «كما أنه (السنيورة) لن يبحث حتى في موضوع المشاركة، انطلاقا من ثابتتين لا يمكن تجاوزهما، أولاهما أن مجرد المشاركة تعني الاعتراف بالدور السوري في لبنان، وهذا لن يحصل اليوم ولا غدا، وثانيتهما أن الذهاب إلى سورية يعني المساهمة في فك العزلة العربية على سورية».

 

وأضاف أن السنيورة لن يستقبل أي مسؤول سوري قبل جلاء الموقف، حتى لو كانت زيارة بروتوكولية مقتصرة على تسليم الدعوة بحسب الأصول المتبعة بين الدول».

 

وقال «ما يعني أن لبنان في حال سيتسلم الدعوة السورية بوصفها الدولة المضيفة، فإنه سيتسلمها عبر الجامعة العربية، وليس من أي مصدر سواها، وذلك لربط ملف المشاركة اللبنانية في القمة بسائر المشاركين، لاسيما المملكة العربية السعودية ومصر».

 
وأوضح المصدر المقرب من الحكومة أن  موقف لبنان الرسمي، لن يصدر قبل صدور مواقف كل من المملكة السعودية ومصر والأردن.. فإذا كانت مشاركة هذه الدول على مستوى الوفود، فإن لبنان قد يقاطع بالكامل استنادا إلى مبدأ عدم الاعتراف بشرعية العرقلة السورية في لبنان، أما إذا كانت المشاركة على مستوى وزراء الخارجية، وهذا ما يبدو متعثرا فإن لبنان يشارك حينها على مستوى وزير الخارجية بالوكالة طارق متري، بعد تكليفه رسميا.

طباعة