فرنسا تفقد أملها في «تنس دبي»


ودع اللاعبون الفرنسيون منافسات بطولة دبي «باركليز» المفتوحة لتنس الرجال بعد ان خرج الفتى الذهبي رتشارد جاسكويه المصنف الثامن على العالم الذي يطلق عليه الإعلام «أمل فرنسا»، وفابريس سانتورو الملقب بالساحر العجوز اضافة الى ماسيو بول الملقب بالفيلسوف الفرنسي المصنف 14 على العالم.


وأصيب الإعلام الفرنسي بخيبة امل غير متوقعة بعدما أخفق اللاعبون الثلاثة في مباريات اول من امس ولم ينجح اي منهم في التأهل لدور الثمانية الذي أقيم مساء امس.


وخسر كل من فابريس سانتورو امام الصربي نوفاك دوجوكوفيتش المصنف الثالث على العالم بنتيجة 6-3 و7-.6 وتوقع المتابعون للبطولة أن يذهب الساحر العجوز بعيداً بعد البداية القوية أمام المصنف الـ12 على العالم والمصنف 11 الروسي ميخائيل يوجني أحد المرشحين لبلوغ الأدوار النهائية عندما تلاعب الساحر بالدب الروسي كيفما شاء.


وخرج الفتى الذهبي ذو الـ20 ربيعا ريتشارد جاسكويه المصنف الثامن على العالم ايضاً بالسيناريو نفسه بخسارته امام الروسي ايجور اندريف المصنف 34 على العالم في مفاجأة من العيار الثقيل بعدما تخطاه بنتيجة 6-3 و6-4 وخرج ماثيو بول امام الأميركي اندي روديك 6-4 و6-.3


فيما تمكن الأسباني ديفيد فيرر المصنف الرابع على العالم من اقصاء مواطنه الأسباني فالكيانو لوبيز بنتيجة 6-3 و6-.4


لعنة فيدرر
وأصيب اللاعب الإنجليزي اندي موراي بلعنة اقصاء المصنف الأول على العالم روجيه فيدرر عندما خسر بغرابة مساء امس وخرج من ربع النهائي امام الروسي نيكولاي دافيدينكو المصنف الخامس على العالم بنتيجة 7-5 و6-.4


وقدم موراي اداء متواضعا في المجموعة الثانية التي سيطر عليها دافيدينكو وكان اكثر تركيزا واستحق الفوز.


واكد الروسي دافيدنكو عقب المباراة ان مستوى اداء موراي امام فيدرر ونجاحه في الفوز عليه واخراجه من الدور الأول للبطولة كان وراء رغبته في الفوز بالمباراة والتركيز على استغلال اخطاء خصمه والانقضاض على المباراة وحسمها لصالحه. فيما ابدى الإنجليزي موراي حزنه على الخروج من دور الثمانية مشيرا الى ان لعنة الفوز على فيدرر اصابته ووضعته تحت ضغط كبير ما ادى لوقوعه في جملة اخطاء امام دافيدينكو.


مباريات الزوجي 
وعلى الجانب الآخر تمكن الزوجي التشيكي المكون من مارتن دام وبافيل فيزنر من حجز بطاقة الدور قبل النهائي بفوزهما امس على الزوجي المكون من الألماني فيليب كولشليبر والروسي ميخائيل يوجني بنتيجة 6-4 و7-.5


كما فاز الزوجي المصنف الأول بالبطولة وحامل لقب العام الماضي المكون من الكندي دانيال نيستور والصربي نيناد زيمونجيك على الزوجي المكون من الهندي روهان بوب والباكستاني عصام الحاج 2-6 و7-6 و6-.4 ومن المقرر ان يلتقى حامل لقب الزوجي اليوم مع الزوجي التشيكي مارتن دام وبافيل فيزنر فيما ينتظر الزوجي المكون من جاك نويل وسبيفير اسبين الفائز من لقاء الزوجي الأسباني المكون من رفائيل نادال وفيسكو لوبيز الذي التقى في ساعة متأخرة مساء امس مع الزوجي المكون من الهندي محباتي والأسترالي جوردان كير.
 

الأسطورة الأميركي يضع نادال على دكة «المودعين»

تمكن الأميركي اندي روديك المصنف السادس على العالم والملقب بالأسطورة الأميركية نظراً لقوة ادائه لاسيما كرات الإرسال التي تبلغ سرعتها 241 كلم في الساعة من اقصاء الإسباني رافائيل نادال المصنف الثاني على العالم في مباراة مثيرة جمعت بينهما مساء امس بنتيجة 7-6 و6-.2


واكتظت مدرجات ملعب التنس الرئيس بنادي الطيران حيث تابع المباراة ما لا يقل عن 5000 متفرج ازرو نادال بكل قوة امام روديك غير ان اللاعب الأميركي لعب على استغلال نقاط الضعف في خصمه.


وقدم روديك  الذي صعد للدور قبل النهائي ويلاقي الروسي دافيدنكو مساء اليوم مباراة قوية سيطر خلالها على مجريات اللعب واستطاع ان يكسر تفوق الإسباني نادال الذي سبق وفاز عليه مرتين اخرها في بطولة اميركا المفتوحة العام الماضي.


وأثبت روديك انه يتمتع بمهارات عالية عندما حقق رقماً قياسياً بعدم خسارة اي ارسال بالبطولة حتى الآن ولم يستطع نادال التصدي لكرات روديك السريعة التي كانت اشبه بالقذائف التي لا تصد ولا ترد.


واستطاع روديك ان يتلاعب بأعصاب نادال بكل ثقة خلال مباراة امس حيث انقذه خيار عين الصقر في الكرات المشكوك في صحتها لأكثر من 10 مرات وكان اللاعب الأميركي يتحدى الحكم في كل مرة يطلب فيها الاحتكام لخاصية عين الصقر في الكرات التي تلامس خطوط الملعب البيضاء وجميعها كانت لصالحه. وعلى الجهة المقابلة، حاول نادال مجاراة الأسطورة الأميركي روديك في اللعب السريع وبذل مجهوداً خرافياً خلال المجموعة الأولى التي استمرت ساعة و20 دقيقة تقريباً وحدها وانتهت 7-6 ما انهك اللاعب الإسباني الذي آزرته الجماهير الإسبانية الغفيرة التي ملأت ملعب التنس.

طباعة