صندوق النقد: غموض في ارتفاع أسعار النفط

 

قال صندوق النقد الدولي انه من غير الواضح ما الذي يغـــذي أسعار النفط القياسية، وهل هو تزايد الطلب أم عملـــيات شراء للمضـــاربة أم تراجع حاد في الدولار.
 
وأكد المتحدث باسم الصندوق مسعود أحمد، في مؤتمر صحافي في واشنطن، أنه «من غير الواضح تماما أي قدر من هذا الارتفاع في الأسعار تحركه زيادة في الطلب أو ما إذا كان ناجما عن المضاربة أو ضعف الدولار».
 
وسجل النفط الأميركي مستوى قياسيا مرتفعا عند 105.9 دولارات للبرميل أول من أمس، بعدما قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» إبقاء الإنتاج عند مستوياته الحالية، رغم دعوات الولايات المتحدة لضخ المزيد من الخام.
 
لكن عمليات بيع لجني الأرباح دفعت الأسعار للتراجع ليجري تداول الخام منخفضا نحو 1.36 دولار عند 103.16 دولارات للبرميل في الولايات المتحدة، في حين هبط مزيج برنت في لندن 1.12 دولار إلى 100.52 دولار للبرميل.
 
وقال أحمد «إذا توقعنا تباطؤا في الاقتصاد العالمي هذا العام فإن لهذا التحول تأثيرا من حيث خفض الطلب على النفط وبالتالي سعر النفط». وسئل إن كان صندوق النقد يتوقع استمرار ارتفاع الأسعار، فقال «لا يوجد الكثير من الطاقة الإنتاجية الفائضة، وفي ذات الوقت هناك تراجع في الطلب ومن شأن هذا أن يؤثر في الأسعار».