الشباب يتربص بالأهلي لرد الاعتبار


تستكمل اليوم الجمعة مباريات الجولة الرابعة عشرة من دوري الدرجة الاولى لكرة القدم، حيث تقام ثلاث مباريات مهمة، ويلتقي فيها الجزيرة مع حتا باستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة بأبوظبي الساعة الخامسة و35 دقيقة، وفي التوقيت نفسه يتقابل الشعب مع النصر بملعب الشعب بالشارقة، ويلتقي الشباب مع الاهلي الساعة الثامنة والربع بملعب الشباب بدبي.


وتحظى كل المباريات بنفس الدرجة من الاهتمام، لاسيما ان فرسان المربع الذهبي سيكونون اطرافا في المباريات الثلاث التي قد تؤثر في لائحة الترتيب في الصدارة التي يحتلها الشباب في ختام الجولة الثالثة عشرة ويليه الشعب ثم الجزيرة والاهلي.


الجوارح والفرسان الحمر
ديربي ديرة الساخن الذي يتكرر للمرة الثالثة هذا الموسم يخطف كل الانظار بين الجوارح اصحاب القمة والفرسان الحمر العائدون بقوة للمنافسة، وشاءت الظروف ان تكون مباراة الشباب والاهلي هي المواجهة الثانية على التوالي بين الفريقين في اسبوع واحد فقط، حيث كانت المواجهة الاولى قبل سبعة ايام في نصف نهائي كأس رئيس الدولة التي ضرب فيها الاحمر بقوة واكل الاخضر واليابس بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد وبهذا الفوز يحجز الاهلي مقعدا في الدور النهائي لاغلى البطولات، بينما ودّع الشباب المسابقة وبقيت آماله في الالقاب محصورة في بطولة الدوري.


ويحمل لقاء اليوم طابع رد الاعتبار للفريقين، حيث يحاول الشباب تعويض خسارته في الكأس، بينما يحاول الاهلي رد الاعتبار لخسارته في الدور الاول للدوري على ملعبه بهدفين مقابل هدف واحد.


وكان الفريقان قد حققا الفوز في الجولة الثالثة عشرة، الشباب على العين بملعبه 4/3، ورفع الجوارح رصيده الى 28 نقطة وواصل العزف المنفرد على قمة الدوري، بينما فاز الاهلي على الظفرة بثلاثية نظيفة رفعت رصيد الفريق الى 21 نقطة واقتحم المربع الذهبي واحتل المركز الرابع. ويخوض الشباب المباراة بصفوف مكتملة بعد تماثل الايراني جواد كاظميان للشفاء من الاصابة، ويلعب بجوار مواطنه ايمان مبعلي وسالم سعد في خط الوسط وامامهما الثنائي الهجومي الكولومبي ريكو وسرور سالم، وتضم بقية التشكيلة عادل عبدالله وبدر عبدالرحمن وعصام ضاحي وعيسى محمد وعبدالله درويش والحارس اسماعيل ربيع. بينما يعاني الاهلي من غيابات مؤثرة في خط الدفاع تتمثل في اصابة عبيد خليفة وادريس فوزي، وايقاف محمد قاسم، وينتظر ان تضم التشكيلة الحمراء كلا من عبيد الطويلة في حراسة المرمى وبدر ياقوت ويوسف جابر وعبدالله احمد وخالد محمد أو محمود قاسم في الدفاع وسيزار واوسانساو وعلي عباس واسماعيل الحمادي في الوسط وفيصل خليل وميداوي في الهجوم.


الكوماندوز يتحدى العميد
وترتفع درجة حرارة المنافسة عندما يحل العميد ضيفا على الكوماندوز في مواجهة قوية تكتسب اهمية خاصة لدى عشاق الشعب والنصر على حد سواء، حيث يطمح عشاق الكوماندوز في استعادة نغمة الانتصارات التي توقفت في اخر جولتين سقط فيهما في فخ التعادل مع الاهلي 1/1 والامارات 3/3، واضاع الشعب فرصة ثمينة لتضييق الخناق على الشباب وانتزاع الصدارة واكتفى الفريق بالمركز الثاني برصيد 25 نقطة.


وفي المقابل يطمح النصر في مواصلة الصحوة والانتفاضة الزرقاء التي تحققت مع المدرب الكرواتي لوكا وتتويجه بفوزه العريض على الوحدة 4/1 في الجولة الماضية وهو الفوز الذي رفع رصيد الفريق الى 18 نقطة وتقدم الى المركز السادس في لائحة الترتيب بعد ان عانى كثيرا في الدور الاول من دوامة القاع.


ويمتلك الفريقان العديد من الاسلحة الخطيرة، لاسيما على الصعيد الهجومي القادر على تحقيق الفوز وامتاع الجماهير بوجبة كروية دسمة، ويعوّل التونسي لطفي البنزرتي مدرب الشعب على مواطنه عادل الشاذلي في خط الوسط والثنائي الايراني مهرزاد معدنجي وعلي سامراه في الهجوم، بينما يعول لوكا على الثنائي النيجيري الخطير غودوين وايداهور، والبرازيلي ريناتو في قيادة الهجوم مع الجوهرة النصراوية محمد ابراهيم الذي اعاد اكتشاف نفسه الشهر الماضي. وكان لقاء الدور الاول الذي جمع الفريقين باستاد آل مكتوم بنادي النصر قد شهد قمة الاثارة وانتهى بالتعادل 3/.3


العنكبوت يواجه الإعصار
ويدافع العنكبوت الجزراوي عن حظوظه في المنافسة على اللقب عندما يستضيف الاعصار الحتاوي في استاد محمد بن زايد في مواجهة لا تقل اهمية عن مواجهتي دبي والشارقة، ورغم ان الجزيرة حقق فوزا عريضا على حتا بملعبه في الدور الاول 4/1 الا ان الروماني بولوني مدرب الجزيرة حذر فريقه من الاستهتار بالمنافس، ومعه كل الحق، خصوصا ان حتا بقيادة البرازيلي سبايدر اثبت قدرته على مواجهة الكبار في ملاعبهم وحقق المفاجأة بفوزه على الوصل والشباب وتعادله مع الشارقة وفوزه العريض على الامارات 5/2 في مباريات صعبة خاضها الوافد الجديد على الاضواء خارج ملعبه. ويفتقد الجزيرة اليوم لجهود قائده الهولندي المخضرم فيليب كوكو بسبب الاصابة ويعوض عنه بسلطان المنهالي أو رضا عبدالهادي، وتبقى بقية التشكيلة مستقرة وتضم: الايفواري توني والمالي ممادو ديالو وابراهيم دياكيه وعبدالسلام جمعة واحمد دادا وصالح عبيد وراشد  عبدالرحمن وعمران الجسمي وعادل نصيب والحارس علي خصيف.


بينما تشهد صفوف حتا عودة الحارس الاساسي سعيد عبدالله ويلعب امامه ناصر حسن وعبدالرحمن محمد وسيف ماسي وسيف عليان وعادل عبدالله وعبدالفتاح حسن وباتريك اولنجو وكايد عبدالله وجيري وحسن احمدا.