كبار جداً ــ صغار جداً


 يفتتح اليوم في متحف الفن المعاصر في الشارقة معرض «كبار جدا ـ معا ـ صغار جدا»، الذي يتضمن اعمالا فنية لسكان استراليا الاصليين، وأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفنانين من الدولة ومنطقة الخليج، ومصر، والاردن، والكويت، والسعودية، واميركا.

ويعدّ هذا المعرض مشروعا مشتركا بين «غاليري اميتشي ـ سيدني»، ومدينة الشارقة للخدمات الانسانية، ودائرة الثقافة والاعلام في الشارقة.

وقال مدير ادارة الفنون في الشارقة، هشام المظلوم، «تنتقل ابداعات جماعة الفن الخاص بالشارقة الى مستويات عالمية متقدمة وبروحية تفاعل المؤسسات الفنية النظيرة في العالم، وبحضور فاعل للإمارات ممثلة بجماعة الفن الخاص في الشارقة ومدينة الخدمات الانسانية».

وأضاف المظلوم «نركز على كلمة «معاً» ذات المغزى العميق التي تومئ الى اهمية الحوار الفني بين الشعوب، ومغزى التواصل التفاعلي الشامل بين الانساق الثقافية والمدنية».

  كلمة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، المديرة العامة لمدينة الشارقة للخدمات الانسانية، والتي ألقاها، جهاد طاهر، نيابة عنها أكدت أن «ما يضعف البشرية ويرمي بها في أتون الصرعات، هو ضعف التواصل بين الامم، وغياب لغة الحوار والتفاهم بينها»، مؤكدة أن المعرض «فكرة طيبة اتت ثمارا طيبة ورسالة محبة وسلام وصلت من استراليا».
 
من جانبها أكدت مسؤولة «غاليري» تريش اميتشي «ان هذه المعارض هي وسيلة لتقديم الحافز للاطفال، وتشجيعهم على تطوير مهاراتهم الابداعية، وإتاحة الفرصة لهم، لاشتراك في الفعاليات الخاصة».