محاكمة متشددين إسلاميين في النمسا

 

دخل القضاء النمساوي أمس مرحلة جديدة في تاريخه عندما نظرت إحدى محاكم العاصمة فيينا أول قضية تتعلق بالتشدد الإسلامي لمواطنين نشأوا في البلاد، حيث توجه اتهامات بالانتماء إلى القاعدة إلى شخصين من الجيل الثاني من المهاجرين.


ويواجه محمد إم «22 عاما» وزوجته منى إس «21 عاما» المهاجران من الجيل الثاني واللذان ترجع أصولهما إلى الشرق الأوسط اتهامات «بالانتماء إلى منظمة إرهابية وبالتحديد القاعدة وبالتبعية إلى شبكات إرهابية إسلاميةراديكالية نشطة دوليا أخرى» وذلك عقب عرض مقاطع فيديو على الإنترنت تحمل تهديدا للنمسا والمانيا.