38 قتيلاً بهجوم عـلى جنـازة شرطي في باكستان - الإمارات اليوم

38 قتيلاً بهجوم عـلى جنـازة شرطي في باكستان


تضاربت الأنباء بشأن الحصيلة النهائية التي أسفر عنها انفجار نفذه مهاجم في شمال غرب باكستان، حيث أوردت مصادر إخبارية متعددة أرقاماً تتراوح بين 30 و38 قتيلاً.
 
وتفصيلاً، قالت الشرطة وأطباء في منطقة سوات شمال غرب باكستان ان مهاجماً انتحارياً قتل 38 شخصاً على الأقل أمس في جنازة رجل شرطة قتل في وقت سابق، وقال كبير الأطباء في المستشفى الكائن في بلدة سيد شريف، الدكتور محمد خان ان المستشفى الرئيس في منطقة سوات تسلم 34 جثة، لكن مسؤولي المخابرات قالوا ان العدد 38، وقال خان ان اكثر من 50 شخصا أصيبوا.
 
وأكد محافظ الاقليم ارشد مجيد ان السلطات المحلية وجهت نداءات عاجلة للتبرع بالدم، مضيفاً «نحن بحاجة الى كميات كبيرة من الدم للجرحى».
 
وكان نحو 500 شخص يشاركون في مراسم التشييع الذي استهدفه المهاجم. وأعرب نائب قائد الشرطة، كرمات شاه، عن اعتقاده بأن عدد القتلى قد يكون أعلى حيث نقل البعض أقاربهم الى منازلهم لتجهيزهم للدفن، بينما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية، جاود إقبال شيما، ان 50 شخصاً على الأقل أصيبوا في الهجوم الذي وقع في سوات وهي منطقة جبلية تقاتل قوات الأمن فيها المسلحين منذ شهور.

وقال وزير الصحة في ولاية الحدود الشمالية الغربية المحاذية لافغانستان، سيد كمال شاه، لوكالة «فرانس برس»: «قتل 25 شخصاً وأصيب 50 آخرون بجروح».
 
وأضاف «نحن نواجه صعوبات في عمليات الانقاذ لأن الانفجار أصاب محولاً كهربائياً في المنطقة بأضرار»، وتابع «ما زلنا نجمع القتلى والجرحى في موقع الانفجار ونقلهم الى المستشفى»، وأشار الى ان عدد الضحايا فاق قدرات المستشفى.
 
وقتل مئات الأشخاص في باكستان منذ بداية عام 2008 في هجمات ومواجهات بين متطرفين اسلاميين وقوات حكومية، وقتل نحو 2000 شخص في .2007 ورجل الشرطة الذي كانت تشيع جنازته احد ثلاثة قتلوا في وقت سابق أمس اثر انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في بانو وهي بلدة عند مدخل منطقة شمال وزيرستان القبلية المضطربة.
 
وكان مسؤول في الشرطة ذكر ان عناصر يشتبه بانتمائها للمتشددين الإسلاميين قتلت ثلاثة من الشرطة في شمال غرب باكستان حيث استهدفت مركبتهم بقنبلة فجرت بالتحكم عن بعد.

وقال قائد شرطة المنطقة، حمزة مسعود، إن الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح أمس في منطقة ديرا إسماعيل خان بإقليم الحدود الشمالية الغربية المضطرب والذي يشهد حركة مسلحة أصاب أيضاً اثنين من الضباط، وأضاف أن نائب رئيس الشرطة في المنطقة جواد إقبال بين القتلى.
 
وتابع مسعود «كان (إقبال) في طريقه من مسكنه إلى المكتب عندما استهدف من يشتبه بأنهم من المتشددين مركبته بقنبلة تم التحكم تفجيرها عن بعد».
 
وتقع منطقة ديرا إسماعيل خان بالقرب من المناطق القبلية في باكستان حيث كثيراً ما تستهدف عناصر حركة طالبان وشبكة القاعدة وغيرها من الجماعات المتشددة الاخرى قوات الامن في أنحاء الإقليم.

وفي تطور آخر، استأنفت منظمة غير حكومية تتخذ من بريطانيا مقراً لها عملها في باكستان في أعقاب هجوم شنه مسلحون الاثنين الماضي على مكاتبهم في الاقليم ما أسفر عن مقتل أربعة موظفين محليين
.
طباعة