الإبراهيمي: الأمم المتحدة أصبحت عدواً في مناطق عدة

قال الدبلوماسي الجزائري السابق الأخضر الإبراهيمي، المكلف تحسين امن موظفي المنظمة الدولية في العالم، ان البعض يعتبر الأمم المتحدة  «عدواً،وهدفاً مشروعاً لهجمات لأنها منحازة». 

وصرح الإبراهيمي للصحافيين بأن اشخاصاً عدة يعتبرون ان الأمم المتحدة «اصبحت عدوهم»،وبالتالي فهي هدف مشروع للهجمات لأنهم يرون انها منحازة في ادارة الأزمات في العالم.
 
وفي مطلع فبراير اعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، انه عيّن الإبراهيمي على رأس مجموعة خبراء مستقلين سيصدرون توصيات لتحسين امن موظفي المنظمة الدولية في العالم. وقال الإبراهيمي «اعتقد ان الأمم المتحدة تلقت تحذيرات من ان علمها لم يعد يشكل ضمانة».
 
وأعلن ان فريقه سيبدأ اعماله الأسبوع المقبل، وسيضم مصرياً وهندياً وتركياً وجنوب افريقياً وسويدية. واضاف ان «الفريق سيدرس بدقة ما حصل في الجزائر، والدروس التي يمكن استخلاصها من هذا الحادث العنيف والمحزن» وسيزور مناطق عدة تنشط فيها الأمم المتحدة. واعرب عن أمله برفع تقريره الى بان خلال اشهر.