نجاد يستعرض نفوذ بلاده في زيارته للعراق

 اعلن مصدر قريب من السفارة الإيرانية في العراق أمس ان وفدا إيرانيا وصل الى بغداد  أول من أمس لتنسيق برنامج زيارة الرئيس الإيراني احمدي نجاد التي تبدأ بعد غد.
 
واوضح ان «الوفد يتضمن ممثلين عن وزارات الخارجية والطاقة والنفط والنقلوخبراء من وزارة الخارجية»، مشيرا الى ان« الوفد هو الثاني الذي يزور بغداد للغرض نفسه».
 
ويسعى نجاد لإظهار ان إيران لاعب مؤثر في السياسة العراقية يصعب على الولايات المتحدة عزله أو تجاهله، ويقول محللون ودبلوماسيون ان أهمية الزيارة التي تستمر يومين كونها تأتي في وقت تتهم فيه واشنطن طهران بتقديم الأسلحة للميليشيات الشيعية، وهي اتهامات تنفيها طهران.
 
وقال دبلوماسي غربي في طهران «الموضوع الرئيس سيكون نجاح السياسة الخارجية  (الإيرانية) بالذهاب الى العراق والعودة تحت عيون الأميركيين، في حين يتحدث الأميركيون عن عزل إيران»..
 
وسيسعى نجاد لأن يظهر لواشنطن علاقات طهران الوثيقة مع الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة الذين تدعمهم إيران. وقال الدبلوماسي «الحل الأفضل (بالنسبة لإيران) هو حكومة مركزية يسيطر عليها الشيعة على ان تكون ضعيفة بما يكفي لأن تعتمد على إيران للحفاظ على توازن القوى داخل العراق».
 
علي صعيد متصل قال نجاد أمس ان ايران هي«القوة الاولى في العالم»، موجها انتقادات جديدة الى معارضيه داخل البلاد متهما اياهم بالتعاون مع الاعداء.
 
واضاف في الخطاب الذي نقل وقائعه التلفزيون الرسمي مباشرة على الهواء «اليوم،يعني اسم ايران لكمة قوية في فك (الدول) القوية ويوقفها مكانها».