وحدات خاصة لعلاج مرضى السرطان

 
قررت وزارة الصحة إنشاء وحدات خاصة لعلاج ومتابعة المصابين بالامراض السرطانية، وتطوير الوحدات العلاجية  القائمة على مستوى الدولة. وقال وكيل الوزارة الدكتور علي بن شكر إن «المراكز الجديدة تتولى فحص الحالات المصابة بالأورام وإحالة التي تعاني من اصابات خطرة إلى المراكز العلاجية المتخصصة».

وأشار في تصريح للصحافيين أمس عقب اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة الاورام والامراض السرطانية في دبي إلى أن «اللجنة تضع استراتيجية متكاملة لعلاج الامراض السرطانية في الدولة»، كما تعمل على «إيجاد آليات التسجيل المركزي للمرضى، والذي سيكون مقره في وزارة الصحة».


وأفاد شكر بأن «استراتيجية اللجنة تستهدف تحقيق الوقاية الكافية والعلاج لمرضى السرطان في الدولة، من خلال التوعية بالفحص الدوري المبكر للأفراد، خصوصا الذين يحملون تاريخاً وراثياً للمرض».


ولفت إلى أن «نسبة الإصابة بالأمراض السرطانية تشهد زيادة قليلة بالمقارنة مع نسب الزيادات في دول العالم الأخرى التي تشهد تزايداً كبيراً في أعداد الإصابات والوفيات المصابة بالمرض».


وأشار الى أن «الوزارة تعمل على إيجاد إحصاء دقيق لعدد المرضى المسجلين حتى  يمكن تحديد الرقم الإجمالي للمصابين بدقة».
 
وأعلن أنه «سيتم تشكيل فرق عمل ميدانية للتعامل مع مرضى السرطان في جمعيات النفع العام».
 
وكانت إحصاءات أعلنها مسؤولون في المركز الرئيس للتسجيل السرطاني أفادت بأن ما بين 1500 الى 2000 شخص يصابون بالسرطان سنوياً، في حين كان معدل الإصابة 1000 شخص سنوياً حتى العام .2004