حادث بسيط في «الطريق العابر» يعطل الحركة 3 ساعات

 
تسبب حادث مروري بسيط بين شاحنتين (لخلط الإسمنت) على الطريق العابر بالاتجاه من الشارقة إلى دبي، في أزمة مرورية توقفت معها حركة السير لمدة ثلاث ساعات، ما أدى إلى تأخر عدد كثير من الموظفين وطلاب المدارس، وفق سائقين ابدوا استياءهم من تأخر شرطة الشارقة في إتخاذ الإجراءات الأمنية، خصوصا ان الحادث وصف بالبسيط ولم يحتاج إلى تدخلات فورية من قبل الجهات الأمنية في الإمارات المجاورة.
 
وقال المواطن (أبو خليفة): «إن الحادث تسبب في ازدحام مروري استمر أكثر من ثلاث ساعات، مؤكدا أنه خرج من منزله في إمارة عجمان الساعة الخامسة والنصف صباحاً غير أنه اصطدم بالازدحام المروري الذي لم يشهد مثله من قبل والذي استمر ثلاث ساعات، وصارت بعدها الحركة المرورية بسلاسة بعد أن تمكن رجال الشرطة من تحريك الشاحنتين اللتين اعترضتا الطريق بعد تعرضهما لحادث بسيط».


واستنكر المواطن (محمد عبدالله) بقاء الشاحنتين على الشارع فترة طويلة، على الرغم من أن الحادث بسيط، إذان الشاحنتين أخذتا مساحة كبيرة من الطريق، ما أدى إلى حدوث ازدحام تأخر معه الموظفون وطلاب المدارس.
 
وأضاف عبدالله «لا أعتقد بأن إمكانات ومهارات رجال شرطة الشارقة محدودة للدرجة التي تجعل حادث بسيط يتسبب في أزمة مرورية». وعلى الوتيرة ذاتها ألقى (أبو عمار) اللوم على رجال الشرطة معتبرهم انهم المتسببون في الأزمة المرورية وليس الحادث، على اعتبار أن تحريك الشاحنتين عن الطريق لن يستغرق أكثر من خمس دقائق، كونهما لن يحتاجا إلى شاحنات قطر لتحريكهما، كونهما لم يتضررا بصورة كبيرة، غير أن رجال الشرطة لم يطلبوا من سائقي الشاحنتين المتسببتين في الحادث بتحريكهما حتى الانتهاء من تخطيط ومعاينة مكان الحادث.


من جهته وصل المواطن (وليد الجسمي) إلى عمله متأخراً، خصوصا انه اضطر إلى إيصال أطفاله إلى مدارسهم التي تأخروا عنها، ويقول الجسمي إنه «من مرتادي الطريق العابر كوني أعمل في شارع الشيخ زايد في دبي، وعلى اعتبار أن الطريق العابر من الشوارع السالكة في جميع الأوقات.
 

غير أن الوضع اليوم كان استثنائياً، كون الحادث صار في وقت ذهاب الموظفين والطلاب إلى مدارسهم ومقار عملهم، ما أدى إلى التأخير أكثر من ساعتين عن وقت الدوام الرسمي ما أدى إلى احتساب اليوم (غياب بعذر)، كما أن أطفالي تأخروا عن مدارسهم ولكن مديرة المدرسة تعاطفت معهم وأدخلتهم إلى صفوفهم».
 
إلى ذلك، أكد مصدر أمني في شرطة الشارقة أن الحادث وقع الساعة السادسة صباحاً، بين شاحنتين لخلط الاسمنت على الطريق العابر بالاتجاه من الشارقة إلى دبي، دون أن يسفر عن خسائر مالية أو بشرية، غير أن الحادث تسبب في أزمة مرورية استمرت ساعتين، على اعتبار أن الشارع حيوي ويرتاده الكثير من السائقين والحافلات المدرسية، والشاحنات، ما أدى إلى تفاقم الازدحام المروري، خصوصا أن سائقي الشاحنتين لم ينتقلا من مكان الحادث حتى
حضور دوريات «الأنجاد» وسيارة الشرطة من مركز الاختصاص لتخطيط الحادث وتحريك الشاحنات.
 
صيانة طرق الشارقة
 

أنهى قسم الدراسات المرورية والطرق في بلدية الشارقة تنفيذ أعمال الصيانة الشاملة للطرق الداخلية لمدينة الشارقة، بتكلفة 60 مليون درهم. صرح بذلك مساعد المدير العام للموارد البشرية والشؤون المالية والإدارية بالوكالة، رياض بن عيلان،
 
وأوضح أن «صيانة المنشآت تتم بشكل سنوي وبصورة متتالية ودون أي إرباك لحركة السير ولمستخدمي الطرق المقام صيانتها»، مشيرا إلى أن مشروع صيانة الطرق يضم أعمال اللوحات المرورية والإرشادية، وأعمال مطبات، والانترلوك، وإصلاح الأضرار الناتجة عن الحوادث المرورية.