موسى: مشكلات لبنان تزداد تعقيداً

 

 

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، ان هناك مشكلات تزداد تعقيداً في لبنان وان النفوذ الخارجي في الأزمة اللبنانية زاد بدرجة غير مسبوقة. وفي تصريحات نشرتها صحيفة «السفير» أمس، دعا موسى الى استئناف الجهود العربية والإقليمية لإنهاء المواجهة بين الفرقاء الذين أدى صراعهم على السلطة لأسوأ أزمة في لبنان منذ الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 الى عام .1990


وقال موسى إن حجم المشكلات هائل جداً بعضها  يزداد تعقيداً، ويستولد مشكلات اضافية. وأضاف أن النفوذ الخارجي بات ضاغطاً في الموضوع اللبناني بدرجة غير مسبوقة من قبل، دون أن يشير الى الدول التي يعنيها.


وأكد أن الجامعة العربية تمكنت من انجاز ما يمكن انجازه لبنانياً، وبات الباقي يحتاج الى مساعٍ عربية واقليمية جدية. وأشار موسى الى خطورة انعكاسات الموقف في لبنان على الوضع في الشرق الأوسط قائلاً إن «الخطر الذي تنذر به الأوضاع اللبنانية بات مقلقاً للغاية، ولبنان هو عبارة عن مجسم مصغر لكل ما هو موجود في المنطقة، ويمكن استغلاله في مختلف أنحاء الوطن العربي،أي إن التشققات اذا حصلت يمكن أن تمتد وتهدد سائر البلدان».

 

ودعا كل من له صلة بالوضع اللبناني أن يستشعر بالخطر ويتحمل مسؤولياته «بدلا من التفرج لان أحدا لن يكون بمنأى عن أية تداعيات يمكن أن تصيب الوضع اللبناني لا سمح الله».